صدور عدد جديد من مجلتي «الشرقية» و«الوسطى»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أصدرت دائرة الثقافة في الشارقة العدد الثامن من مجلتي الوسطى والشرقية عن شهر مايو 2020، وتضمنت كلتا المجلتين في عددهما مواد مهمة، تكشف جوانب التنمية والتطور المختلفة في المنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية من إمارة الشارقة، إضافة إلى مقالات قاربت تلك الجوانب، وألقت الضوء على زوايا محددة فيها.

في مجلة الوسطى نقرأ في باب «إنجاز» ملفاً متكاملاً عن المساكن الحكومية في المنطقة الوسطى، والتطور النوعي الذي أحدثته في العمران، وأبرز الملف النقلة الكبيرة، التي حدثت في مساكن أهالي المنطقة، وجهود حكومة حكومة الشارقة في توفير مساكن عصرية لائقة، وتراعي خصوصية المنطقة وتراث وتقاليد وثقافة سكانها.

وفي باب «درب القمة» ضم العدد مقابلة مع مدير قناة الوسطى من الذيد سعيد الكتبي، تناولت أهم محطات حياته العملية والدراسية، وبين فيها أن جيله كان محظوظاً بمنجزات حكومة الشارقة التعليمية في المنطقة الوسطى، كما أبرز دور مجالس الكبار في تنشئة جيل صالح ومتمسك بتراثه وأصالته.

واحتوى العدد في باب «تحت الضوء» على ملف مفصل عن مجلس أولياء أمور طلبة وطالبات المنطقة الوسطى، وأبرز دوره المهم في تحفيز الطلاب وذويهم على متابعة العملية الدراسية والتفوق فيها.

وعلى الإطار نفسه ضم كذلك العدد الثامن من مجلة الشرقية في باب «إنجاز» ملفاً عن قناة دبا الحصن المائية، وأبرز قيمتها كونها واجهة تنموية وسياحية في المنطقة الشرقية من إمارة الشارقة، وتناول «درب القمة» محطات من حياة الدبلوماسي سعيد الحنطوبي، ومساره المهني كونه أحد أبناء المنطقة الناجحين، وفي «ملامح أصيلة» قدم العدد بعض ملامح المنطقة عبر حكاية أول معلم من أبناء كلباء عبد الله المنصوري وذكرياته عن تلك الأزمة الزاهية من تاريخ كلباء وخورفكان، وفي «تحت الضوء» أبرز العدد آثار دبا الحصن وأهميتها التاريخية والأثرية، وتناول «على الرحب» منطقة شيص، وعادات الضيافة عند أهلها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات