"غوغل" يحتفي بالذكرى الـ 90 لميلاد الرسام الجزائري محمد خدة

احتفى محرك البحث غوغل، اليوم، بالذكرى السنوية الـ 90 لميلاد الرسام الجزائري محمد خدة، الذي توفي سنة 1991 عن عمر ناهز واحدا وستين عاما.

ويعتبر محمد خدة، الذي وُلد بمدينة مستغانم، أحد مؤسسي فن الرسم الجزائري المعاصر، وأحد أعمدة ما يعرف بـ "مدرسة الإشارة"، وفق صحيفة البلاد.

وتعلم الرسام الجزائري الرسم عن طريقة المراسلة العام 1947، وعمل بمرسم "غراندشوميير" الفرنسي المعروف في باريس العام 1952.

وبعد الاستقلال، عاد محمد خدة إلى بلاده ، حيث أقام معرضه الفني الأول هناك بعنوان "السلام الضائع" العام 1963.

وكان محمد يعشق شجرة الزيتون، التي يعدها عنصرا بارزا في البيئة المتوسطية بشكل عام والجزائرية بشكل خاص، كما عبر عن اهتمامه بالعمران الإسلامي.

وساهم خدة في الحركة الثقافية طيلة مشاوره الفني بداية بمشاركته سنة 1964 في تأسيس الاتحاد الوطني للفن التشكيلي، وبتقلده مسؤوليات عدة في وزارة الثقافة والمجلس الأعلى للثقافة وكذا المدرسة العليا للفنون الجميلة.

 كما أسس رفقة فنانين آخرين مجموعة "أوشام" في سبعينيات القرن الماضي، وأقام معارض جماعية وفردية عدة، آخرها كان في قاعة “السقيفة” سنة 1990 أي قبل سنة من وفاته.

كلمات دالة:
  • محمد خدة ،
  • باريس،
  • مستغانم ،
  • الرسم
طباعة Email
تعليقات

تعليقات