استطلاع « البيان».. الذوق الخاص يتحكم باختيار الأزياء

على مدار فصول السنة تطلق دور الأزياء العالمية موضتها الجديدة، والتي تنتشر بسرعة في أنحاء العالم، ويعتمدون في هذا على قصات وألوان محددة تعتبر إنها اللون الدارج في الموسم الجديد، مستهدفين أزياء النساء والرجال والأطفال، وقطع الأثاث وغير ذلك.

وبالعودة إلى تاريخها عرفت الموضة منذ العصور القديمة، حيث كان لكل حضارة موضة وأسلوب خاص بها، فالحضارة الفينيقية تميزت بإتقانها لصنع الملابس فتاجرت بها في أنحاء العالم في الألف الرابع قبل الميلاد. وكذلك في الحضارة الفرعونية اهتمت المرأة بجمالها وملابسها. لتصبح الموضة في القرن 21 قائمة على التنوع والاختلاف، وتستهدف دول العالم أجمع من قبل المدن المعبرة عن الموضة، مثل باريس.

ولكن هل فعلاً تنتظر الناس الموضة لتغير في أسلوب أزيائها؟. على ما يبدو إن الموضة تستهدف فئة قليلة وهو ما أكد عليه الجمهور من خلال استطلاع «البيان» الأسبوعي الذي تطرحه على القُراء، على الموقع الإلكتروني وفي حسابيها على «فيسبوك» و«تويتر» إذ جاءت نتائج سؤال «عند اختياركم أزيائكم هل تفضلون... المتناسب مع أذواقكم أو الموضة السائدة؟» دالة على أن القُراء لا يتبعون الموضة بل يعتمدون على ذوقهم الشخصي ووصلت النسبة إلى 94% مقابل 6% حسب الموضة، وذلك على الموقع الإلكتروني، وانخفضت النسبة إلى 93% 7% على حساب «البيان» في «تويتر»، لتصل إلى 82% مقابل 18%على «فيسبوك».

الموضة للتغيير

مصمم الأزياء اللبناني ساهر ضيا أشار في بداية حديثة إلى أن الموضة تطرح عادة لشريحة كبيرة من الناس الذين يريدون التغيير. وقال: هؤلاء الناس يلبسون على الموضة، وبالمقابل هناك من يفضل اللبس على ذوقه الخاص.

وأوضح: إن شركات الأقمشة هي التي تحدد الموضة وألوانها، فيجتمع 10 من كبار المصممين ويقولون نحن سنعمل كذا وكذا، ولكن هناك دور أزياء منها «شانيل» لا تغير في أسلوبها ولا تعتمد على ما تعتمده الشركات، بل تبقى تصنع ما تريد من كونها هي الأساس. وأضاف: قبل سنة من الموسم نتلقى كمصممين خطة للموضة التي ستأتي لأجل أن نعتمدها. ولكني واحد من المصممين الذين يختارون ما يناسبهم.

وقال: عندما تحضر السيدات لوضع تصميم خاص بها، بعضهن لا تعرف ماذا تريد، ومعظمهن يدمجن ما بين الموضة وما بين اللمسة الخاصة بهن، خاصة في ظل وجود وسائل التواصل الاجتماعي التي أثرت على الذوق وأصبحت السيدة تمتلك ذوقها الخاص. وأضاف: إجمالاً الجيل الجديد يعرف ما يريد بعيداً عن الموضة وعن مصمم الأزياء.

إعادة الموديلات

مصممة الأزياء الإماراتية منار صقر قالت: الموضة تقدم ألواناً وقصات معينة، ولكن هناك أشخاص تقليديين لا يميلون للتغير ويفضلون الألوان السادة. وأضافت: هناك من يميلون للتغير ويعشقون الألوان. وذكرت صقر بأن هناك أزياء معينة تبقى ثابتة ويجري التعديل عليها فيما بعد.

ومن واقع خبرتها قالت صقر: هناك من تميل للتجديد والتغيير وهناك من تبقى على الأبيض والأسود. وأنا أميل لمن تتجدد وتتغير. وشددت على أن الأهم هو البساطة والتناسق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات