العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي

    نظم نادي كُتاب العين الذي أُطلق من قِبل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي وبالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات مساء أمس الأول أمسية شعرية في مكتبة زايد المركزية بمنطقة العين الخضراء شاركت فيها الشاعرة الإماراتية حنان المرزوقي، وأدار الأمسية الأديب الدكتور شعبان بدير أكاديمي في جامعة الإمارات.

     وحضر الأمسية الدكتور محمد بن جرش الأمين العام لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات وجمعة الظاهري مدير مكتبة زايد المركزية والدكتورة عائشة الشامسي مسؤولة البرامج الثقافية في نادي كتاب العين ونخبة من المهتمين والمتذوقين للشعر والإعلاميين.


    وحرصت الشاعرة حنان المرزوقي على إلقاء باقة من القصائد المتنوعة التي لاقت إعجاب واستحسان الحضور، وكان منها مساجلة شعرية، وقصيدة أخرى عن عاقبة عقوق الوالدين، إضافة إلى قصائد أخرى وضعت من خلالها الحضور

    في أجواء شعرية راقية لتخرج بهم من مناخات المكان والزمان، نحو فضاءات شعرية وإنسانية جديدة. 

    وما لفت في قصائدها تلك الشفافية الجمالية، واللغة الحسية والروحية المتحركة، والتكثيف اللغوي والتعبيري، والتلاعب بالحروف والكلمات.


    وقالت حنان المرزوقي : "تحتضن دولة الإمارات العديد من المراكز الثقافية والأدبية، بحيث يستطيع الشاعر والأديب والكاتب النشر أينما أراد.

     وبلا مبالغة فإن للشاعرة الإماراتية بشكل خاص حضورا مميزا سواء على صعيد القراءات الشعرية، أو على صعيد الاحتفاء بتوقيع إصداراتها. 

    وبلا مبالغة أؤكد على أن شاعرات الإمارات حظين بمكانة واضحة على خريطة الشعر العربي أيضا".

    كما أوضح الدكتور محمد بن جرش بأن الساحة المحلية تشهد العديد من الوجوه النسائية التي أبدعت في كتابة الشعر وإلقائه، وهن يوقعن إصداراتهن الشعرية وسط حفاوة المشهد الثقافي. 

    وأضاف : "كما تشارك الشاعرة الإماراتية في المحافل والملتقيات الشعرية، وهناك أيضا العديد من الدراسات والبحوث النقدية عن تجارب الشاعرات الإماراتيات. 

    وتجدر الإشارة إلى أن المرأة الإماراتية اليوم تشارك في قيادة المجتمع والدولة، إضافة إلى إبداعها في شتى المجالات والتخصصات المجتمعية الهادفة وكل هذه الصور من شأنها أن تنعكس على وعي الشاعرة وإدراكها وتعزز ثقتها بنفسها لتكتب بكل ما تحمله من مشاعر أنى وكيف تشاء".

    طباعة Email