أمسية في مركز جمال بن حويرب للدراسات

«رحالة الإمارات» سفراء التسامح والمحبة والسلام

استضاف مركز جمال بن حويرب للدراسات، في أمسية خاصة، عوض محمد بن الشيخ مجرن، رئيس فريق رحالة الإمارات، حضرها لفيف من الباحثين والأدباء، يتقدمهم يوسف عيسى الصابري سفير الدولة السابق لدى بولندا ثم إثيوبيا، والباحث عبد الله بن جاسم المطيري، والباحث رشاد بوخش، والشاعر د. شهاب غانم، ود. يوسف شراب، وعادل المدفع، ومحمد صالح بداه، وآخرون.

وقدم المستشار والمؤرخ جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ضيف الأمسية بن مجرن، مؤكداً أن فريق رحالة الإمارات عرف بتاريخ الدولة وتراثها في نحو 90 دولة زارها على مدى 23 عاماً.

وتابع: هؤلاء هم «عيال زايد»، سفراء التسامح والمحبة والسلام لا يعرفون الخوف ولا المستحيل..إن فريق رحالة الإمارات حقق تطلعات المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نشر التراث الإماراتي في جميع أنحاء العالم، ويجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في الوصول بدولة الإمارات إلى العالمية، والرقم واحد، وأنه لا مستحيل في قاموسنا لبلوغ تطلعاتنا وأهدافنا.

نشر الثقافة

وبدأ عوض بن مجرن حديثه في الأمسية، بتقديم الشكر لمركز جمال بن حويرب لما يبذله من جهد في نشر الثقافة، وحفظ التراث الإماراتي. وأردف قائلاً: إن الحديث عن فريق رحالة الإمارات، يعيدني بالذاكرة إلى العام 1996، يوم قررنا، أنا وخمسة من شباب الإمارات، يشكلون نواة الفريق، القيام بأول رحلة استغرقت 6 أشهر، جاب خلالها دول الخليج العربي، وبلاد الشام وأوروبا والمغرب العربي وأمريكا الشمالية والجنوبية.. وغابات الأمازون.

وتابع: كانت أسعد لحظات حياتنا يوم التقينا المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في جنيف، وحظينا يومها بدعم سموه ورعايته، للقيام بتلك الرحلة، بعد أن أكد لهم أن عليهم أن يكونوا خير سفراء لبلادهم، وأن عليهم نقل الصورة الحقيقية عن دولة الإمارات.

الإدارة والإرادة

وأضاف بن مجرن: قام الفريق بنحو 9 رحلات، شملت 90 دولة، وقطع خلالها حوالي 185 ألف كيلومتر، وما كان ذلك النجاح ليتحقق لولا حسن الإدارة، توفر الإرادة، والتصميم على الاستمرارية، وقبل هذا وذاك الدعم والتشجيع من قبل القيادة الرشيدة.

واستطرد المحاضر: ثم قمنا برحلات عدة، استغرقت الثانية، 5 أشهر، وشملت شرق آسيا وأستراليا وإندونيسيا وماليزيا وسنغافورة وتايلاند والهند ونيبال وباكستان وإيران والعراق، في حين تنقل الفريق في المرحلة الثالثة على مدى 4 أشهر، بين جنوب أفريقيا وزيمبابوي وزامبيا وتانزانيا وكينيا والسودان ومصر وليبيا وتونس.

محطات

حكى بن مجرن، في الجلسة، عن الرحلة الرابعة التي استمرت شهراً واحداً، وشملت شبه الجزيرة العربية وسلطنة عمان واليمن والسعودية، ثم بين أن الخامسة امتدت لشهرين، وضمت الصين وروسيا ومنغوليا وإيران وكازاخستان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات