رواية الإمارات تمتلك مقومات صناعة الدراما

■ جانب من الندوة | البيان

أكد الشاعر الإماراتي سلطان العميمي، والسيناريست محمد حسن أحمد، أن الرواية الإماراتية المحلية تمتلك مقومات صناعة درامية ناجحة في ضوء قدرتها على ملامسة نبض القارئ والمشاهد، ومرونتها بنقل النص من الذهن إلى البصر، وقلة العقبات (الفنية) التي تعترض تعاون الروائي وفريق الإنتاج الدرامي.

جاء ذلك خلال ندوة (روايات درامية) التي أقيمت ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض الشارقة الدولي للكتاب بتنظيم مؤسسة بحر الثقافة، وأدارها ماهر منصور، واستعرضت رواية العميمي (ص.ب 1003) التي تحولت إلى عمل درامي كتب نص السيناريو فيه محمد حسن أحمد.

وفي إجابة له عما يريد الروائي من الدرامي قال سلطان العميمي: «يحتاج (السيناريست) - كأحد أهم حلقات العمل الدرامي - أن يكون قريباً من العمل الروائي، وله تجارب سابقة، ولا شك أن التذوق الفني والحس الجمالي عوامل مساعدة أخرى تصب في خدمة العمل، كل هذه العوامل تقرب المسافة بين الروائي والدرامي، وأنا مع إعطاء السيناريست مساحته المطلوبة بشرط ألا يغير مسار الرواية عند تحويلها لعمل درامي».

وعما يريد كاتب السيناريست من الروائي أجاب محمد حسن أحمد: «إن لم يمنح الروائي لكاتب الحوار المساحة الكافية من التحليق في فضاء الرواية، فإنه سيعيق العديد من الحلقات الأخرى كالإنتاجية وملحقاتها، وذلك لأن العمل الدرامي يضع المشاهد في الصورة التي يرسمها له، وهي تحتاج إلى جهد كبير، بينما تسمح الرواية للخيال بالتحليق في فضاءاتها من دون مشكلات تذكر».

وفي مداخلة لأحد الحاضرين عما إذا كان الروائي ينظر إلى الدراما على أنها تسد النقص الحاصل في القراءة، وتضيف المزيد من الجمهور له، بيّن العميمي: «تضعني الدراما أمام رؤية مستقبلية لعملي، فحينما أكتب أضع تصوراتي كمخرج، وأتقمص دور جميع طاقم العمل، لكن تبقى الإشكالية قائمة في أن العمل المكتوب يكتبه الروائي للقارئ وليس لذاته كروائي».

وحول عوامل الدراما الناجحة قال محمد حسن أحمد: «هناك عوامل عدة، أبرزها أن تلامس فكرة معينة، وأن تكون هذه الفكرة موضع اهتمام، وأن تجيب عن تساؤلات فئة كبيرة من المجتمع، وأن تخاطبهم بكل التفاصيل التي يحملها الزمان والمكان، ولذلك كان النقد الموجه للدراما أكبر من النقد الموجه للرواية، لأن الرواية فضاء، والدراما قالب محدد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات