ناشرون: «الورقي» يزدهر وشبكات التواصل تساعد

صورة

تشهد دولة الإمارات مبادرات مختلفة لتشجيع الصغار والكبار على القراءة، ويساعد ذلك المؤسسات الثقافية والمؤسسات الحكومية؛ وكذلك سعي الناشرين والكتاب للاستثمار في العقول والشباب من خلال إصدار الكتب المختلفة والمنوعة.

والتقت «البيان» مجموعة من الناشرين، وتحدثت معهم حول أهمية دعم القراءة وتأثير شبكات التواصل الاجتماعي، وما تحقق لدور النشر في ظل الدعم المحلي.

مسيرة ثقافية

وقال أشرف شاهين، مدير دار البرج للنشر والتوزيع: اخترت الانطلاق من الإمارات، ومن الشارقة بالتحديد، لما تشهده الإمارة من فعاليات ثقافية وإنشاء مدينة الشارقة للنشر وهيئة الشارقة للكتاب والتطور الكبير في معرض الشارقة الدولي للكتاب، كما أن الدولة تشهد تطوراً على مستوى شبكات التواصل وهو ما يساعد على توصيل إصداراتنا بسهولة وتحويل المنتج من الورقي إلى إلكتروني، كما أن هناك دعماً محلياً من خلال المبادرات الثقافية المقامة.

خطط مستقبلية

وأشار هشام خطاب، مدير دار الأسرة للنشر والتوزيع، إلى تأثير شبكات التواصل، والتعاون المثمر لتطوير الكتاب من خلال المشاركة بالإصدارات والمنشورات عبر شبكات التواصل للترويج لها، وهو ما يساهم في تسويق الكتاب.

وأضاف: نلاحظ أن الكتاب يزدهر ونشاطه يعود من جديد، وذلك من خلال همة المؤسسات الثقافية في الإمارات، وتحفيز الناشرين على إصدار الجديد ومنح الترجمة المطروحة من خلال المبادرات مثل حملة «اقرأ» المنتشرة في الإمارات هي داعم كبير لنا في الأسواق.

فيما أكدت نور عرب، مؤسس دار نور للنشر والتوزيع، دور الترجمة في إنعاش السوق المحلي حيث تتوافر الإصدارات بعدة لغات، ما يفتح المجال للمزيد من الدعم المحلي للكتاب وتشجيع دور النشر على المزيد من العمل في مجال نشر المعرفة وإنعاش الحراك الثقافي بالدولة.

نشر المعرفة

وقالت إحسان مصبح السويدي صاحبة دار نبض القلم للنشر والتوزيع، شبكات التواصل مهمة للناشر، فهي سريعة ونستطيع الوصول بسرعة وسهولة إلى الجمهور، وقد وضعت استراتيجية من خلال دار النشر للتركيز على الطفل والفتيات والشباب، وذلك بالتواصل مع الرسامين والكتاب على مستوى الدول العربية.

كتب رقمية

بينما قالت جيد روبرتسون، مديرة النشر الدولي لدار نشر أوستن ماكولي: لدينا مكتب في مدينة الشارقة للنشر وننشـر باللغتين الإنجليزية والعربية، وسائل التواصل الاجتماعي تؤثر فينا من حيث التسويق لأنها تعطي الفرصة الأكبر للوصول إلى أكبر عدد من الجمهور.

وتابعت: أعتقد أن الكتب الورقية ما زالت في تصاعد، وهو الشكل الرائد، وما زلت أعتقد أن هناك مستقبلاً للكتب الورقية. ويبدو هذا غريباً لكن هذه هي الحقيقة. لذلك لا أعتقد أن الكتب الورقية ستنتهي في أي وقت قريباً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات