كتّاب يثيرون سؤال الأدب العربي وإشكاليات حضوره العالمي

أكد عدد من الأدباء الإماراتيين والعرب أن الترجمة هي البوابة الأساسية لدخول الأدب العربي العالمية، وشددوا خلال ندوة حملت عنوان (آداب عربية) عقدت مساء أول من أمس، أن الأدب العربي يمتلك مقومات المنافسة، والقدرة على التفوق المتصل ببصمة عريقة ومعروفة تمتد منذ مئات السنين إلى عصرنا الحالي. وشارك في الندوة كل من الأدباء والكتّاب: د. محمد ميهوب، وعادل خزام، وجلال برجس، وفهد العتيق، وأدارها فرج الظفيري، حيث تناولوا السؤال المستمر عن هوية العمل الأدبي، وإشكالية العلاقة بين الجديد والقديم، ودور الأساليب الأدبية الحديثة في تعزيز حضور الأدب العربي عالمياً، مشيرين إلى أن اللغة العربية استطاعت عبر العصور الأدبية التحكم بخيارات القارئ العربي والأجنبي بأسلوبها السلس، وطرحها المتجدد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات