«حمدان بن محمد لإحياء التراث» يستعد للمشاركة في «الشارقة للكتاب»

نهيان بن مبارك يلقي كلمته في الافتتاح | البيان

يستعد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للمشاركة في الدورة الـ38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب تحت شعار «افتح كتاباً تفتح أذهاناً» وذلك في الفترة من 30 أكتوبر الجاري إلى 9 نوفمبر المقبل في مركز إكسبو الشارقة.

وجاء الإعلان عن المشاركة للعام السادس في معرض الشارقة الدولي للكتاب، ليعزز من مساهمة المركز وجهوده في شتى القطاعات الرامية إلى ترسيخ القيم الإماراتية والتوعية بالتراث المحلي ونقله إلى أجيال المستقبل.

بصدد المشاركة، علقت فاطمة سيف بن حريز، مدير إدارة البحوث والدراسات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث قائلة: «بداية، نحتفي بالمشاركة في المعرض هذا العام، وخصوصاً، بعد نيل الشارقة لقب العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019، لنكون وسط حدث شكّل علامة فارقة في تاريخ الثقافة العربية، ويستمر في استقطاب نخبة من الأدباء والكتاب والفنانين وقطاعات عديدة ومؤسسات حاضنة للبحوث والعلوم والدراسات والآداب إضافة إلى احتضانه لعدد كبير من الفعاليات والأنشطة التراثية والندوات الثقافية».

وأضافت ابن حريز: «عنوان هذه الدورة من الشارقة للكتاب يشرح المضمون الذي نعيشه وسط ما تشهده الدول من تحديات في ثقافة القراءة لدى المجتمعات، من جهة، والدعوة لتضافر الجهود بين القطاعات العامة والخاصة ودور النشر والجهات المعنية من جهة أخرى، ولا سيما أن المعرض جاء بفترة وجيزة عقب الإعلان عن رؤية دبي الثقافية 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات