أنشطة تفاعلية وترفيهية وموسيقية على مدى 10 أيام

«العين للكتاب» يشرع أبواب الثقافة والفنون غداً

نجاحات مستمرة للمعرض في دوراته المتلاحقة | أرشيفية

تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد بن خليفة آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، تنطلق يوم غد الثلاثاء، فعاليات الدورة الحادية عشرة من معرض العين للكتاب، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، ويستمر حتى 3 أكتوبر القادم في مركز العين للمؤتمرات.

وتتميز دورة هذا العام، بالتركيز على الأنشطة التطبيقية والتفاعلية العملية والترفيهية، من بينها مجموعة من ورش العمل الموجهة إلى الناشئة، إلى جانب باقة من العروض الموسيقية ذات الطابع التثقيفي، التي يتم تنظيمها بالتعاون مع مركز القطارة للفنون. ويشارك في المعرض نخبة من الكتاب والفنانين والمثقفين الإماراتيين والمقيمين، ونخبة من دور النشر المحلية، التي تقدم أحدث الإصدارات من الكتب والعناوين المتنوعة.

منصة مثالية

وقال عبد الله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي: «يعد معرض العين للكتاب منصة مثالية للاحتفاء بكتابنا وأدبائنا ومبدعينا الإماراتيين ونتاجهم الفكري، إلى جانب طرح القضايا الثقافية والمواضيع الملحة في المشهد الثقافي.

ونحرص في كل دورة جديدة أن ننظم فعاليات وبرامج مبتكرة، ترضي ذائقة جمهور العين على مختلف اهتماماته الفكرية والثقافية، كما حرصنا على رفع مستوى الوعي بالمعرض، وأهميته محلياً، والتعريف به كمهرجان ثقافي ضخم، وليس مجرد مكان لبيع الكتب، وذلك التزاماً منا في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي بالنهوض بالكتاب، وجعله مكوناً أساسياً من المقومات الثقافية المؤثرة».

وتابع: «ندعو جميع أفراد المجتمع إلى زيارة معرض العين للكتاب للقاء نخبة كتابهم المفضلين، والتعرف إلى أحدث إصداراتهم وأنشطتهم الأدبية والإبداعية. والمشاركة في برنامج المعرض الغني بالأنشطة الثقافية والندوات الحوارية والفعاليات الموسيقية والإبداعية الترفيهية المخصصة لجميع أفراد المجتمع».

برنامج ثقافي

ويستضيف معرض العين للكتاب مجموعة من أبرز الكتاب والمبدعين الإماراتيين والعرب، والأكاديميين المتخصصين للمشاركة في البرنامج الثقافي، من ضمنهم الشاعرة شيخة المطيري، والشاعر والأكاديمي الدكتور طلال الجنيبي، اللذين سيشاركان في جلسة تحت عنوان «الشعر النبطي والفصيح.. نظرة نحو المستقبل».

كما تشارك الدكتورة منى الساحلي أستاذ مساعد في الأدب والنقد الأدبي في قسم اللغة العربية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، في جلسة تحت عنوان «قراءات في السرد النسائي في دولة الإمارات»، والتي تستطلع في ندوتها دور النساء في إثراء المشهد السردي في دولة الإمارات، والعوامل المؤثرة به، وآلية تطوره عبر الزمن.

وتشارك كل من الشاعرة شيخة الجابري، والروائي علي الحميري، في جلسة بعنوان «كيف نكتب تاريخنا في رواية؟ - العين نموذجاً»، لمناقشة آلية توثيق الموروثات الحضارية التي تعكس تاريخ دولة الإمارات، والتي تتخذ من منطقة العين نموذجاً لها.

بالإضافة إلى ذلك، تشارك الدكتورة بديعة الهاشمي في جلسة «أساليب التربية وانعكاساتها على المستقبل»، والتي تناقش من خلالها التحديات التي تواجه التربية، في ظل الثورة التكنولوجية الحاصلة، وأهم السبل لمواجهة هذه التحديات.

كما تقدم ندوة «حكايا الثقافة والفنون»، قراءة حول الرابط الوثيق بين الثقافة والفنون ودورها في تشكيل الوعي الثقافي، والتي تشارك فيها الدكتورة دوريس هامبوش الأستاذ المشارك في قسم اللغات والأدب في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجولميرا عبد الخالقوفا الحاصلة على شهادتي البكالوريوس والماجستير، كعازفة بيانو، وقائدة حفلات موسيقية، ومحاضرة جامعية من معهد موسكو تشايكوفسكي الموسيقي.

 

محاضرة

ويقدم الدكتور حمد بن صراي أستاذ التاريخ القديم بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، محاضرة بعنوان «قيمة التراث الإماراتي وآلية صونه». وقدم بن صراي قراءة في التراث المادي والمعنوي، مستطلعاً ما يغني تاريخنا، ويشكّل حضارتنا المتوارثة عبر الأجيال، حيث يلقي الضوء على آلية الحفاظ على هذا الغنى الثقافي والحضاري وصونه.

ومن الجلسات الغنية التي يقدمها البرنامج الثقافي جلسة بعنوان «مناقشة رواية (بئر معطلة)» لفاطمة الكعبي، والتي يشارك فيها الدكتور جمال مقابلة، أستاذ الأدب والنقد في قسم اللغة العربيّة وآدابها في جامعة الإمارات العربية المتحدة، لإلقاء الضوء على هذا العمل والتعمق في أساليبه، أمكنته، شخصيّاته، وخصوصيته، وجماليته الأدبية، متمثلة في غنى الأسلوب والنسق السردي المعتمد.

عروض موسيقية

من جانب آخر، يقدم البرنامج الثقافي سلسلة من العروض الموسيقية، منها «شلّة.. تغرودة.. وفنجان قهوة»، يقدمها الفنان محمد البادي، وعرض موسيقي يتضمن مجموعة من الأغنيات العربية التي ترتكز على القصائد العربية لرواد الشعر العربي الحديث، ويقدمه هشام النفري، تحت عنوان «القصيدة في الأغنية العربية».

بالإضافة إلى عرض موسيقي، يقدم معزوفات وأغاني منوعة ومميزة من ولاية كيرلا الهندية، الواقعة في الساحل الجنوبي لشبه القارة الهندية، تحت عنوان «موسيقى المالايالم». إلى جانب عرض «الإيقاعات الأفريقية»، حيث يشارك المؤدون الجمهور في العزف، وخلق جو يملأه المرح والإيقاعات المتناسقة.

وتستمر العروض الموسيقية طوال فترة انعقاد المعرض، حيث يقدم محمد البادي وصبار اللهيبي، عرضاً تحت عنوان «قال الراوي»، وعرض «أصوات الأبورجنيز» للسكان الأصليين في أستراليا، والذي يعبر عن حضارتهم، بالإضافة إلى مشاركة الفنان خلدون الباز في عرض موسيقي باستخدام الآلة السويسرية بعنوان «هانغ درم». وسيتسنى لحضور معرض العين للكتاب، التعرف إلى آلة «الساكسوفون الكلاسيكي والإلكتريك» مع الفنان فيتالي شاملي.

ركن الفنون

أما «ركن الرسامين والفنون»، فيقدم عدداً من ورش العمل التثقيفية والترفيهية طوال أيام المعرض، مثل «فن الموزاييك»، و«رسومات بسيطة»، و«قصص من حجارة»، و«أشغال يدوية بورق ملون»، و«كتاب الوجوه المرحة»، و«الطبيعة بجميع الألوان»، و«بيكاسو الصغير»، و«جماليات الكتابة بالخط العربي»، و«قراءة قصة ورسم شخصياتها»، و«شخصيات من ورق»، و«بطاقات التهنئة بالألوان المائية»، و«زخرفة المخطوطات»، و«لوحات شهيرة»، وغيرها من الفعاليات التي من المقرر أن تستقطب اهتمام زوار معرض العين للكتاب من الكبار والصغار.

وينقسم «ركن الإبداع» إلى عدة أقسام، هي «ركن القراءة» وقسم «العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات»، وركن «القصص المصورة»، والتي تقدم مجموعة من الأنشطة التي ترضي ذائقة جمهور معرض العين للكتاب.

كما يقدم المسرح الرئيس مجموعة من الأنشطة والعروض التعليمية المسلية المخصصة للأطفال والناشئة. ويتميز معرض العين للكتاب هذا العام، بمشاركة نخبة من الفنانين منهم، فيرن براون، وضياء علام، وباسمة المصباحي، وسلامة النعيمي، وبيا فاجيلاغوتان، وروث بوروز، وزاهرة موثي.

فكر زايد

يستضيف المعرض جلسة «منهجية التسامح مع المرأة في فكر الشيخ زايد»، بمشاركة الدكتور أحمد عفيفي أستاذ اللغة العربية بجامعة الإمارات العربية المتحدة. وتستطلع الجلسة، التسامح مع المرأة في فكر المغفور له الوالد والمؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والأسس التي بُني عليها هذا التسامح مع المرأة، ليصبح ثقافة ونهجاً معتمداً في دولة الإمارات العربية المتحدة.

إلى جانب ذلك، يشارك الدكتور فايز القيسي أستاذ الأدب العربي في جامعة الإمارات العربية المتحدة، في جلسة بعنوان «تطور الحركة الثقافية وازدهارها في دولة الإمارات»، يناقش فيها الأسس التي اتبعتها دولة الإمارات في تطوير حركتها الثقافية عبر الزمن، وانعكاساتها على الماضي والحاضر والمستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات