البيان في زيارة إلى ثالث أهم مكتبة في العالم

شاهد.. من أين استُلهمت رواية هاري بوتر

اعتبرت جريدة الغارديان اللندنية مكتبة «ليلو» منذ فترة ثالث أهم مكتبة في العالم، وهي تقع في مدينه بورتو البرتغالية محطه طيران الإمارات الأخيرة وهي في الواقع هي مكان لبيع القرطاسية والتذكارات وليس الكتب فحسب.

اكتسبت المكتبة شهرتها كون مؤلفة هاري بوتر عاشت فترة في بورتو البرتغالية واستلهمت منها روايتها، كما استلهمت من طلبة الجامعة رداءهم الأسود، مما يجعل الزوار يقفون في طوابير تمتد لمسافات طويلة لمشاهده المكان بسبب "لمسة سحرية" من طالب في مدرسة السحر مثل هاري بوتر. 

يدير المكتبة جوزيه مانويل ليلّو نفسه، منذ 1980 بوصفه أحد أبناء الجيل الخامس من الورثة، حيث أسس جده الأكبر المكتبة كمؤسسة تضم أيضا دار نشر ومطبعة عام 1881.

الدخول للمكتبة بتذكرة بـ 4 يورو، ولم تثبط رسوم الدخول الزوار بل على العكس من ذلك، ففي 2017 ارتفع الرقم بنسبة 20%، ليصل عدد الزائرين إلى 1.2مليون، معظمهم يدخل فقط لالتقاط صورة تذكارية.

وقد ارتفع حجم المبيعات من مليون يورو في عام 2015 إلى 5.1 ملايين في عام 2016، وإلى 7.2 ملايين العام الماضي.

كما ارتفع عدد الكتب التي بيعت أيضاً من خمسين ألف نسخة عام 2015 إلى 280 ألفاً عام 2017، وبالمثل ارتفع عدد العاملين من 7 إلى 45 موظفاً.

يذكر أن بورتو هي إحدى أهم مدن البرتغال، وتقع في الشمال، على الساحل المطل على المحيط الأطلسي، تتأثر بنسيمه الذي يجعلها أكثر برودة من المناطق المطلة على البحر الأبيض المتوسط. أما في الصيف ترتفع درجة الحرارة حيث تصل إلى 25 درجة.

ويعود تاريخ المدينة الى القرن الرابع، ما يميزها بالمباني التاريخية القديمة والتي تعيدك الى تلك العصور التي لم تشاهدها عيناك.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات