«قتل الأب».. انتقام يختتم عوالم رحلة مع الذات

صورة

«الرغبة في الانتقام» هو موضوع ديوان شعر جديد للشاعر وكاتب المسرحيات دايف هاريس، بعنوان «قتل الأب»، يعالج عبر أجزائه الأربعة، «السلف» و«الأب» و«الابن» و«قتل الأب»، العلاقة المضطربة التي تربطه مع والده، وموضوع العنصرية باحثاً عن إجابات في أعماق نفسه، حيث يتكشف له تدريجياً مع اقترابه من لحظة الانتقام في نهاية الديوان أن الأمر لا يتعلق بعدو معين، بل عما يدور في نهاية رحلته، وما يجده دوماً هي ذات الشاعر نفسه.

تم تكريمه أخيراً على مسرحيته «الجميع سود» في مهرجان «هومانا»، ويقول لموقع «صوت ساندييغو»: «الشيء الذي أجده رائعاً في روايات الانتقام هو أن الشخص الذي تريد الانتقام منه يكون في الغالب الشخص الأقل إثارة للاهتمام في القصة»، مضيفاً: «إذا كان هناك هوس بالانتقام، فإن هذا هوسي، لا أحد يجعلني أفعل ذلك. وإذا واصلت الكتابة عن العنصرية، فلا أحد يجعلني أقوم بذلك، بل هناك عدد من الأسباب التي تغذي ذلك، النظام الرأسمالي، الموارد الاجتماعية للسود!».

تطورت طريقة معالجته للعنصرية منذ أن اكتشف قدرته على إعلاء الصوت بشأنها، أدرك أن لديه القوة أن يكتب عن شيء متوقع أو مخطط له، أو الكتابة بعيداً عنه. في مجموعة قصائده هناك استبطان يشغل ليس فقط محيطه الداخلي، وبرغم محاولاته الكتابة عن شيء شخصي ظاهرياً لا يزال يواصل الاستجابة، ولا يزال يتخلى عن قدرته على التصرف باستقلالية على صفحاته.

يقول مغلفاً الحديث عن علاقته بوالده: «لديّ القدرة أن أكتب عن أي شيء في العالم، لكنني أعود دائماً إلى العنصرية. وأعود دائماً على علاقتي بوالدي، وعند نقطة معنية كان لا بد من التفكير بواقع أنني كنت أختار ذلك». وفيما سعيه لفهم والده يتكشف، يلاحق هاريس الحنان والعنف.

قصائده مضحكة في الغالب ومليئة بعناصر من ثقافة البوب كذلك الرعب. في الصميم، الديوان يدور عن قصة فتى هجره والده على مدى عقود. والأقسام الوسطى في الكتاب، تستكشف التعايش مع والدته وعائلته والمجتمع والوسط الأكاديمي ومجتمع «البيض».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات