ينطلق بعد غد ضمن «421» في أبوظبي

«لئلاّ ننسى».. إبداعات تستكشف القواسم المشتركة بين الإمارات وإسبانيا

Ⅶ من الفعاليات السابقة لمعرض «421»| من المصدر

برنامج فني وثقافي حافل وثري بقيمته وجمالياته تنتظم فيه آليات عمل معرض 421 ، وجهة الفنون والتصميم المحليّة في أبوظبي، خلال شهر يونيو الجاري، إذ أعلن في الصدد عن إطلاقه باقة فعاليات في مجالات الفن والتصميم طيلة الشهر ستشمل افتتاح المعرض الجديد «لئلا ننسى: عالمية الصور العائلية»، الذي تنطلق برامجه بعد غد، وورشة عمل حول الرسم المستوحى من الصور الفوتوغرافية، وفعالية «عطلة نهاية الأسبوع الإبداعية» المستوحاة من معرض «علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية»، بالإضافة إلى عودة سلسلة «خيال» لقراءة قصص الأطفال في حلقتها الختامية.

أفكار ومشاعر

ويستضيف معرض421 معرض «لئلّا ننسى: عالمية الصور العائلية»، الذي ينطلق ليستكشف القواسم المشتركة في مجموعة واسعة من الصور العائلية غير المُترابطة بين الإمارات وإسبانيا. يقام المعرض بالتعاون مع الفنانة الإسبانية ماريا خوسيه رودريغيز إسكولار، وبتقييم من الدكتورة ميشيل بابملينغ، حيث يضم المعرض صوراً متنوعة لا ترتبط ببعضها البعض، التقطتها عائلات تعيش في عالمين منفصلين، بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسبانيا، وذلك على مدى العقود الأخيرة من القرن العشرين. ويسعى المعرض إلى سبر القواسم المشتركة للتجربة والأفكار والمشاعر الإنسانية في جميع الصور المعروضة. يفتح المعرض أبوابه يوم 12 يونيو بدءاً من الساعة 6:30 مساءً، حيث يسبق الافتتاح جلسة حوارية مع معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، كمتحدث رئيسي، وكل من القيّمة الفنيّة الدكتورة ميشيل بامبلينغ؛ والفنانة ماريا خوسيه رودريغيز إسكولار؛ وذلك في تمام الساعة 5:30 مساءً إلى 6:30 مساءً. الندوة مفتوحة أمام الجمهور بشكل مجاني على أن يتم التسجيل مسبقاً.

وتنعقد ورشة عمل الرسم المستوحى من الصور الفوتوغرافية: الجرافيت والفحم مع التزجيج يوم 15 يونيو مع الفنانة ماريا خوسيه رودريجيز إسكولار، حيث سيتعلم المشاركون مجموعة من تقنيات الرسم وتمييز الفوارق البسيطة المتعلقة بتوزع الإضاءة والظلال في الرسومات .

أنشطة متنوعة

كما يقدم معرض421 فعالية «عطلة نهاية الأسبوع الإبداعية»، التي ستتضمن يومين من الأنشطة التي تلقي الضوء على الرحلة البحثية المكثفة وعملية التطوير التي سبقت انطلاق معرض علامات رحّالة: أسفار الخطوط العربية، والذي يستمر في استقبال الجمهور حتى 28 يوليو المقبل. وستتضمن الأنشطة، والتي تقام يومي 21 - 22 يونيو، مجموعة من ورش العمل التفاعلية والجلسات الحوارية المفتوحة للجمهور، حيث ستناقش موضوعات ذات صلة بالمعرض، ومنها التراث الثقافي المكتوب قبل الإسلام، وصلته بالفن والتصميم المعاصرين في الشرق الأوسط، ودور الكتابة والخط في الثقافة الإسلامية الملموسة، وكذلك قدرة الفن والتصميم على إيصال السرد الثقافي الإقليمي.

مزيج فني

ومن جهة أخرى، تشرف الفنانة هند هاني على ورشة عمل مزيج فني: التصوير الشخصي متعدد الوسائط والتي تنعقد يومي 25 و26 يونيو، والتي سيتعلم من خلالها المشاركون كيفية رسم تركيبة إبداعية باستخدام وسائط مختلطة، بدلاً من الاعتماد على ألوان الأكريليك أو الزيت فقط. وتستوحي ورشة العمل مفهومها من العمل الفني «نثرات من ملامح الوجوه» للفنانة المشرفة، وتستقبل المشاركين من سن 12 عاماً وما فوق.

أما للمشاركين الصغار، فستختتم سلسلة «خيال»، التي تُقام بالتعاون مع مؤسسة «إيرلي ستارترز Early Starters» آخر حلقاتها يوم 29 يونيو الساعة 3:30 - 5:30 عصراً، وذلك من خلال عرض كتاب جديد بعنوان «توبي والصقر» للمؤلفة كريستيانا جونزاليس المقيمة في دولة الإمارات. ويروي الكتاب حكاية توبي، وهي دمية لكلب بودل تنتقل من الولايات المتحدة إلى دولة الإمارات، وتتغلب على مخاوفها بمساعدة أحد أصدقائها، وستشمل الفعالية قراءة حية من قبل المؤلفة، وعدداً من الألعاب والأنشطة المستوحاة من الكتاب والمتعلقة بموضوع السفر، إلى جانب لقاء مميز مع بطلة القصة وهي دمية الكلب توبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات