«الشارقة للكتاب» تستعرض فرص قطاع النشر بالإمارات في أمريكا

استعرضت هيئة الشارقة للكتاب، خلال مشاركتها بمعرض «إكسبو - أمريكا للكتاب» الذي اختتمت فعالياته مؤخراً بمدينة نيويورك، أبرز الفرص الاستثمارية في صناعة الكتاب، التي توفرها إمارة الشارقة.

وعرضت الهيئة أمام الناشرين الأمريكيين والكنديين، التسهيلات النوعية التي تخصصها دولة الإمارات العربية المتحدة للعاملين في قطاع النشر وصناعة المعرفة.

وكشفت الهيئة - الممثل العربي الوحيد في المعرض - عن أجندة الفعاليات الثقافية والملتقيات والمعارض التي تشهدها إمارة الشارقة سنوياً، وما تفتحه من نوافذ لمزيد من العلاقات الثقافية والاستثمارية للناشرين من مختلف بلدان العالم، لا سيما الناشرين في الأمريكتين، والفرص الكثيرة التي تقدمها مثل هذه الفعاليات لبيع وشراء حقوق النشر والترجمة والتوزيع، أمام العاملين في صناعة الكتاب من أنحاء العالم كافة.

سلسلة لقاءات

ونظمت الهيئة خلال مشاركتها، سلسلة لقاءات مع نخبة من كبار الناشرين الأمريكيين والعالميين، عرضت فيها ما توفره «مدينة الشارقة للنشر» للعاملين في صناعة الكتاب، من امتيازات وتسهيلات، وهي المدينة التي تعد أول منطقة حرة للنشر على مستوى العالم، وتعمل وفق رؤية شاملة، لتجاوز تحديات النشر على مختلف المستويات، سواء المتعلقة بالطباعة أو التسويق أو التوزيع أو التخزين.. وصولاً إلى حلول التدقيق والمراجعة والترجمة، وغيرها من الخدمات المتكاملة.

وقال أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «نسعى إلى تعزيز حضور إمارة الشارقة في مختلف المعارض والمؤتمرات الدولية المتخصصة في الكتاب والنشر، بما يترجم رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي تركز على بناء وتطوير الإنسان من خلال الكتاب، وما يحمله من علم ومعرفة.

علاقات

حرصت «هيئة الشارقة للكتاب»، على الاستفادة من وجودها في المعرض، لتعزيز تواصلها، وتوثيق علاقات التعاون التي تربطها مع جمعية المكتبات الأمريكية. فقد التقى وفد الهيئة، مسؤولي الجمعية، وجرى بحث تفاصيل النسخة السادسة من مؤتمر المكتبات، الذي يقام بالشراكة بين الجانبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات