ورش الفن تبهج أطفال مخيم الربيع في «ثقافي أم القيوين»

نظم المركز الثقافي بأم القيوين مخيم الربيع للفنون البصرية بمشاركة 60 طفلاً، حيث احتضن المركز 5 ورش رئيسية ذات مكنون فني ثقافي هادف، تعزز إمكانيات الطفل وتنمي من إبداعاته وتصقل مهاراته ضمن مخيم ثقافي فني استقطب الأطفال.

وقال عبدالله علي بوعصيبة، مدير المركز الثقافي بأم القيوين، إن مخيم الربيع للفنون البصرية الذي انطلق أول من أمس، يشكل مساحة فنية إبداعية متنوعة تعج بالورش الفنية التي تم الإعداد لها وتنفيذها، ضمن استراتيجية وزارة الثقافة وتنمية المعرفة من خلال تمكين القطاع الثقافي في الدولة، واكتشاف وتطوير المواهب الوطنية وتنميتها.

وبيّن أن مركز الحمرية للفنون قدم على مدار الأسبوع أربع ورش فنية متنوعة، ورشة الاستنساخ من القوالب، وورشة الرسم البارز على القماش، وورشة صناعة الطابوق، وورشة صناعة الأختام، كل يحاكي فناً مختلفاً يشارك الأطفال في تعلم شيء جديد ومبتكر ويتدربون على صناعتها، وبالتالي تشجعهم على تنمية قدراتهم ومهاراتهم الفنية وتبرز إبداعاتهم.

وقدمت الفنانة الإيطالية «أوريلا كوكو» من مركز آرتيزما آرت جالري ورشة فنان المستقبل، وأشرفت على تدريبهم، حيث استقطبت الورشة الأطفال من عمر 7سنوات إلى 12 سنة تم تعليمهم أساسيات الرسم، والتي مرت بثلاث مراحل الماضي والحاضر والمستقبل، وقدم المرسم نموذجاً فنياً حياً يتنقل فيه الأطفال من خلال عالم الرسم إلى ثلاث مراحل رئيسية لدولة الإمارات، من خلال الوقوف على الماضي برسم الصحراء والطبيعة الإماراتية، والانتقال إلى الحاضر برسم الأبراج والعمارة والنهضة التي شهدتها الدولة، وتنقلهم بعدها إلى عالم المستقبل يخوضون في عالم الفضاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات