ندوة عن عام التسامح في اتحاد الكتاب

أشاد المشاركون في ندوة نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات مساء أول من أمس، بتسمية 2019 عاماً للتسامح في دولة الإمارات، بما ينسجم مع نهج المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وتوجهات القيادة الرشيدة في ترسيخ مفاهيم العدالة والمساواة واحترام الآخر والتعايش بين مختلف الثقافات والجنسيات.

وقد جمعت الندوة التي أدارتها الكاتبة عائشة سلطان تحت عنوان «لماذا عام التسامح في الإمارات؟.. الجذور والأسباب والآفاق»، كلاً من: الأب أنطونيوس ميخائيل كاهن كاتدرائية الأنبا أنطونيوس في أبوظبي، وفضيلة الشيخ طالب الشحي، مدير لجنة الوعظ والإرشاد في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والدكتور عمر عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة النادي الثقافي العربي في الشارقة.

وقال الأب أنطونيوس ميخائيل، إن الشيخ زايد أرسى مبادئ المحبة وقبول الآخر في قلب كل إماراتي، وواصلت القيادة الحكيمة لدولة الإمارات السير على نهج زايد من خلال غرس ثقافة التسامح ، أو من خلال المناهج التعليمية التي تعزز هذا المفهوم لدى الأجيال الصاعدة .

على جانب آخرأكد اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات أن فوز الكاتب والأديب الإماراتي الكبير الأستاذ عبد الغفار حسين بلقب «شخصية العام» في مهرجان طيران الإمارات للآداب 11، فوز مستحق، نظراً إلى مسيرته الحافلة في خدمة الثقافة الوطنية والعربية.

وقال الشاعر والكاتب الصحفي حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، في بيان أصدره الاتحاد أمس، إن عبد الغفار حسين هو أستاذ الجيل بلا منازع، وهو مبدع يتميز بتفرد تجربته الممتدة على مدى عقود طويلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات