«الناشرين الإماراتيين» و«التربية» تعرّفان بالمدرسة الإماراتية - البيان

«الناشرين الإماراتيين» و«التربية» تعرّفان بالمدرسة الإماراتية

تحت عنوان: «المدرسة الإماراتية: الرؤية والفلسفة»، نظّمت جمعية الناشرين الإماراتيين، لقاءً تعريفياً وتنسيقياً، بين ممثلي دور النشر المحلية ووزارة التربية والتعليم؛ بهدف التعريف باستراتيجيات الوزارة في مجال النشر التعليمي، واختيار المؤلفات التي تخدم المنظومة التعليمية.

وشارك في اللقاء الذي عقد في مدينة الشارقة للنشر، كل من: راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، وشريفة موسى، مدير إدارة المصادر والحلول التعليمية في وزارة التربية والتعليم، وعوشة المزروعي، رئيس قسم المصادر التعليمية، ومحمد جميل، خبير المصادر التعليمية، وعدد من ممثلي دور النشر، والمتخصصين في مجالات النشر والتأليف في الدولة.

وعرّف المتحدثون الناشرين الإماراتيين، باستراتيجية وزارة التربية والتعليم، في دعم المناهج التعليمية، بالمحتويات والمؤلفات الأدبية، التي تسهم بشكل مباشر وفاعل في تعزيز المنظومة التعليمية، انسجاماً مع أهداف رؤية الإمارات 2021.

وتناول المشاركون القفزات النوعية التي حققتها دولة الإمارات في مجال صناعة الكتاب، داعين إلى تحقيق مزيد من التطور من خلال الإصدارات الأدبية والعلمية التي تتناغم مع عناصر المنظومة التعليمية، وتعزز في الوقت ذاته، استجابة دور النشر لمتطلبات الثقافة التنموية والمعرفة المستقبلية.

وقال راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين: «يأتي الاجتماع في سياق شراكة استراتيجية تجمعنا مع وزارة التربية والتعليم، حيث انطلقت هذه الشراكة بشكلٍ رسمي في مايو الماضي من خلال اللقاء الذي جمع كلاً من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيس جمعية الناشرين الإماراتيين، ومعالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم، وتم خلاله بحث سبل تعزيز التعاون بين الطرفين، بما يخدم الارتقاء بقطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويدفع به إلى مراحل متقدمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات