أمسية شعرية في حب الإمارات والسعودية

استضاف معرض الشارقة الدولي للكتاب الليلة الماضية أمسية شعرية جمعت بين قامتين شعريتين هما معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، والشاعر السعودي جاسم الصحيح، وشهدت الأمسية التي أدارها الإعلامي الإماراتي أحمد سالم بن سمنوه، حضور نخبة من المهتمين بالشأن الثقافي ومتذوّقي الشعر والأدب في الإمارات والسعودية وزوّار المعرض من مختلف الجنسيات.

وقدم الشاعران خلال الأمسية، التي حملت عنوان «درة الأزمان» نماذج من تجاربهما الشعرية عكست اشتغالهما الأدبي والجمالي على مفاهيم الوطن والحب والذاكرة.

قصائد

بدأ النعيمي بقصيدة عبّر فيها عن مكانة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وقوة عزمه وإصراره، أعقبها بقصيدة «أين نحن اليوم» التي تغنى فيها بجمال الإمارات ومنعتها وتميزها وتفردها وإرثها الأصيل في نصرة المظلوم ومداواة جراحه، ليؤكد في نهاية أبياتها مواصلة المسير على درب مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وقرأ النعيمي في 3 قصائد جاءت الأولى تحت عنوان «خيراً فعلت» عكس من خلالها ما قام به الشيخ زايد رحمه الله من جهود حتى أصبحت الإمارات على ما عليه اليوم، وفي الثانية التي حملت عنوان «ردد معي» احتفى بمنجزات دولة الاتحاد، أما القصيدة الثالثة فاختار لها عنوان «وصايا الشيخ».

من جانبه، ألقى الصحيح قصيدته الشعرية «ما وراء الخمسين» ثم قصيدته الثانية في حب السعودية، إلى جانب إلقاء عدد من القصائد الغزلية ليختتم الأمسية بتقديم لوحة إبداعية توضح أعلى مقامات حب تراب الوطن.

تعليقات

تعليقات