«ندوة الثقافة» و«جمعية الفجيرة» تبحثان سُبل دعم الشباب واحتضان المواهب الأدبية

بحثت ندوة الثقافة والعلوم في دبي وجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية أخـــيراً، سُبل الارتقاء بتعـــاونهما الثقافي، وذلك خلال زيارة لوفد الجمعية إلى مقر الندوة، حيث ناقش خلالها بلال البدور، رئيس مجلس إدارة الندوة، وعلي عبيد الهاملي، نائب رئيس مجلس الإدارة رئيس مركز الأخبار في «دبي للإعلام»، مع خالد الظنحاني رئيـــس الوفد، سُبل تدعيم تنسيق وتعاون الجانبين، بحضور عدد من المسؤولين في الندوة والجمعية.

وناقش الطرفان خلال اللقاء العديد من المحاور، سلطت الضوء حول أهمية دعم الأجيال الشبابية ثقافياً، واحتضان مواهبها الأدبية، وأهمية تفعيل مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الأنشطة والفعاليات الثــــقافية على صعيد أوسع، وضرورة صــــقل المواهب بالقراءة، ونشر الثــقافة والعلوم للشباب، كما ناقش الطــرفان جملة مبادرات لدى الجانبين.

وقال بلال البدور : نحن نتطلع لمثل هذه الزيارات، فدائماً في المجال الثقافي لا بد من التعرف إلى ما يفكر به الآخر، وتقديم المـــبادرات التي من شأنها الارتقاء بالمستوى الثقافي، وتعريف الآخر بما تختزله الثقافة من معارف وعلوم.

بدوره، أكد خالد الظنحاني أن الجمعية، عبر مبادراتها المتخصصة، تهدف إلى خدمة شرائح المجتمع كافة، حيث خُصصت لكل عضو من أعضاء الجمعية مبادرة يقوم بتضمينها فعاليات وأنشطة بحسب توجهات الدولة.

تعليقات

تعليقات