«محمد بن راشد للمعرفة» وشرطة دبي تبحثان تعزيز تعاونهما الثقافي

بحثت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وشرطة دبي أمس، سُبل تعزيز تعاونهما الثقافي وتوطيد الشراكة بينهما، وذلك خلال استقبال اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والوفد المرافق له، بحضور اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون التميّز والريادة، والعقيد الدكتور صالح الحمراني، مدير الإدارة العامة للتميز والريادة بالنيابة.

استعدادات

وأطلع جمال بن حويرب الحضور على استعدادات مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة لتنظيم «قمة المعرفة 2018» التي ستركز على دور الشباب في صناعة المستقبل لمنطقتنا العربية خاصة وللعالم عامة، وستحمل شعار «الشباب ومستقبل اقتصاد المعرفة»، وتهدف إلى مواكبة «رؤية الإمارات 2021» لبناء اقتصاد تنافسي قائم على الاستثمار في المعرفة، وداعم لمفاهيم الابتكار والإبداع وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في تعزيز رفاهية ورخاء الإنسان؛ لتأسيس جيل متميّز من روّاد الأعمال ضمن بيئة أعمال محفزة، إضافةً إلى تأكيد دورها كمؤسسة معرفية رائدة في مجالات صناعة ونشر المعرفة، وتمكين الشباب لابتكار الحلول المستدامة التي تدعم تنمية مجتمعاته، وبناء جيل جديد من قادة المستقبل.

قدوة

وأوضح المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أن القمة ستسلِّط الضوء على تجارب ملهمة، شكَّلت مثالاً وقدوة في العطاء والتميز لفئات المجتمع كافَّة. كما سيتم خلالها تكريم روَّاد المعرفة، سواء من الأفراد أو المؤسَّسات، ومن جميع أنحاء العالم، ممَّن قدَّموا إسهامات وإنجازات معرفية جليلة للعالم، أسهمت بشكل فعَّال في تعزيز مسارات نشر وإنتاج المعرفة في شتى المجالات.

واستعرض مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مؤكداً أن «ملتقى العرب للابتكار» يواكب توجهات وخطط دولتنا في مسيرتها نحو التنمية المستدامة، من خلال تعزيز مفهوم الابتكار وتوظيفه في تقديم حلول ومشروعات مبتكرة، تدعم بناء مجتمع متكامل ومزدهر من الجوانب كافّة، مشيراً إلى أن الملتقى يسعى إلى توفير قنوات متخصصة تسلط الضوء على مفهوم الابتكار من منظور شامل، وتناقش متطلباته وقضاياه، بحضور نخبة من المبتكرين والمتخصصين من جميع أنحاء العالم.

مبادرات تستهدف الشباب العربي

أشار جمال ابن حويرب إلى أن مبادرة «بالعربي» تحتفي باللغة العربية في يومها العالمي، عن طريق التشجيع على استخدام اللغة العربية فقط في وسائل التواصل الاجتماعي كافّة، وتركز على تقديم فعاليات متنوعة تغطي معظم قنوات الإعلام الرقمي ووســائل التواصــل الاجتماعي، وتنشــر الوعي بجماليات اللغــة العربيــة.

إضافةً إلى مبادرة تحدي الأمية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، التي تستهدف 30 مليون شاب وطفل عربي حتى عام 2030، ومبادرة «عائلتي تقرأ» التي تهدف إلى تحسين مستويات المعرفة، عبر تخصيص باقة كتب مشهورة على المستوى العالمي، تتم ترجمتها إلى اللغة العربية.

تعليقات

تعليقات