المطر في قصائد الشعراء «وبل» منهمر وغيث «همّال»

تغنى الشعراء بمختلف البيئات الجغرافية التي نشأوا فيها، وبالأحوال الجوية التي تعرضوا لها وعاشوها، وكان من أبرزها المطر، الذي تكرر كثيراً في العديد من القصائد بمسميات مختلفة وأوصاف عدة، حسب موسمه وغزارته.

في هذه الأبيات الشعرية المختارة لعدد من الشعراء جاءت المسميات متنوعة؛ فتارة هو «الغيث»، وتارةً أخرى هو «الوبل» و«المطر»، وأياً كان اسمه فهو الخير والاستبشار، ويتضح ذلك من الأبيات التي تترقب هطول المطر، ومن الأبيات التي تعبر عن حالة السعادة التي تعتري القصيدة بعد المطر..

تعليقات

تعليقات