#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بلدية دبي تطلق وثيقة الضاد في يوم اللغة العربية

■ لوتاه يطلق وثيقة الضاد | من المصدر

أطلقت بلدية دبي وثيقة الضاد وهي مبادرة مشتركة بين مبادرة «بالعربي» إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وفريق لغة الضاد في البلدية، تشمل بنوداً عدَّة يقرُّ الموقِّع عليها بتنفيذها، لحماية اللغة العربية والمحافظة على عراقتها. وقال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي الذي أشرف على إطلاق الوثيقة: «تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتصور شكل المستقبل ورسم قسمات العالم على مدى السنوات المقبلة، ولرؤية الإمارات لسنة 2021 بجعل الإمارات مركزاً للامتياز في اللغة العربية، وضمن احتفال الدولة باليوم العالمي للغة العربية»

وأضاف: «إننا نؤكد من خلال إطلاق هذه الوثيقة دعم مبادرة بالعربي، ونسعى إلى ترسيخ حب اللغة العربية وتجسيد استخدامها بشكل صحيح يليق بمكانة اللغة العربية وقيمتها تاريخياً وفكرياً، وتتلخص بالتعهد بتنفيذ خمسة بنود على الأقل من أصل ثلاثة وعشرين بنداً من البنود، والتوقيع على ذلك من خلال تنفيذ ما أمكن من بنود الوثيقة من خلال رابط إلكتروني يعمم على كافة وسائل التواصل الاجتماعي وعبر شبكة الإنترنت يستطيع المتعهد اختيار ما يستطيع الالتزام به من ممارسات لحماية اللغة العربية». موضحاً أن البلدية تفخر بأنها أولُ دائرة حكومية تنشئ فريقاً يُعنى باللغة العربية.

ومن جانبها قالت مريم أحمد محمد بن فهد المهيري مديرة إدارة المعرفة والإبداع، رئيس فريق لغة الضاد في البلدية: «نتوقع أن تلقى وثيقة لغة الضاد انتشاراً واسعاً ودعماً من كافة فئات الجمهور ومن كافة الدوائر الحكومية، وإطلاق هذه الوثيقة يعزز ويعكس جهود فريق لغة الضاد في البلدية في دعم اللغة العربية وتعزيزها».

تعليقات

تعليقات