#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

« مؤسسة دبي للإعلام» تحتفي عبر قنواتها الإذاعية والتلفزيونية والرقمية

صورة

في إطار الدعم المستمر للغة العربية، احتفت مؤسسة دبي للإعلام بقنواتها الإذاعية والتلفزيونية والرقمية، باليوم الدولي للغة العربية، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 ديسمبر من كل عام، وذلك من خلال العديد من الأنشطة والفعاليات الخاصة بهذه المناسبة، إلى جانب المواكبة على شاشات قنواتها وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومنذ الصباح الباكر شارك موظفو المؤسسة وتفاعلوا مع فاعلية «الخط العربي» التي أقامتها المؤسسة بهذه المناسبة بمشاركة الخطاط والفنان التشكيلي الإماراتي علي عبد الله الحمادي، الذي قام بعرض لوحاته الحروفية في صالة المؤسسة الرئيسية كما شارك العاملين احتفاءهم من خلال كتابة أسمائهم بخطوط عربية متنوعة تعكس أصالة وجمالية الخط العربي وعراقته على امتداد العصور.

في الوقت الذي ازدانت شاشات قنوات مؤسسة دبي للإعلام بوسم (#بالعربي)، إلى جانب العديد من الفواصل الخاصة باليوم العالمي للغة العربية، كما شهدت مبادرة (لسان الضاد يجمعنا) تفاعلاً كبيراً عبر إعادة إطلاق الموقع الإلكتروني الشامل والمخصص (www.dmi.ae/aldhadyajmana) والذي يعنى باللغة العربية ويستهدف مختلف الفئات العمرية ويتميز ببساطة الطرح وسهولة التعاطي والتداول، وكسب المعلومة بشكل مبسط وواضح يتميز بالمتعة والسهولة، والأقسام المتنوعة، كذلك إتاحته المجال للمشاركة الفاعلة في مجموعة الأنشطة والفاعليات الثقافية والإبداعية الخاصة بلغة الضاد، كما أعلنت إدارة الإعلام الرقمي في قطاع الإذاعة والتلفزيون عن تحقيق وسم (#الضاد_يجمعنا) وحساب (@aldhadyajmana) على كل منصات التواصل الاجتماعي، نسب مشاهدات واسعة ومتابعات كبيرة ممهورة بوسم (#بالعربي).

لغة عالمية

وأعرب أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، عن سعادته بمشاركة العاملين في مؤسسة دبي للإعلام في هذا اليوم الذي يهدف بصورة رئيسة إلى دعم اللغة العربية، والتعريف بمكانتها الحقيقية كلغة كبرى بين لغات العالم، قائلاً إن مؤسسة دبي للإعلام بكافة قنواتها الإذاعية والتلفزيونية والرقمية، قامت بمواكبة فعاليات هذه المبادرة، من خلال مجموعة التغطيات والبرامج المصاحبة، إضافة إلى الزيارات التي قام بها مديرو القنوات والإدارات المتعددة في مؤسسة دبي للإعلام للمنصات التعريفية، والمشاركة في الفعاليات والمنتديات الحوارية التي تم إطلاقها ضمن مبادرة «#بالعربي».

وقال أحمد المنصوري، مؤكداً أنه في الوقت الذي غفل فيه الناطقون بلغة الضاد وانصرفوا إلى لغاتٍ أخرى، بحكم استخدامها بصورة رئيسة في حلول العصر المتمثلة في التقنيات الحديثة، رأت مؤسسة دبي للإعلام أن تقدم للمتلقي في دولة الإمارات المتحدة بصورة خاصة والدول العربية بصفة عامة، إضاءة متمثلة في استمرار مبادرة «لسان الضاد يجمعنا»، كلفتة توعوية خاطفة عن أهمية لغتنا العربية بثرائها الذي تفوقت به على جميع لغات العالم.

تعليقات

تعليقات