بريطاني يكرس حياته لإنجاز مشروع فني مستوحى من كتاب مستعمل

■ فيليبس في استوديو بيكهام | أرشيفية

يدور مشروع حياة الفنان البريطاني توم فيليبس حول كتاب واحد مستعمل كان قد اشتراه في ستينيات القرن الماضي، وعمل عليه طوال حياته، إذ ينكب، في استوديو خاص يدعى بيكهام، على إنجاز مشروع فني وبحثي متكامل حوله، مصوراً وملوناً وملصقاً بطاقات بريدية على صفحاته، ومبدعاً نصا بقصة جديدة، قبل أن يؤلف بإلهام منه، أوبريــت ستـؤدى قريباً للمرة الأولى فــي «ســاوث لنــدن غاليــري».

عمق

الكتاب الذي اشتراه فيليبس، مقابل 3 بنسات من متجر للخرداوات كان للروائي الفيكتوري المنسي، فوليم هوريل مالوك، ورغم أن الفنان فيليبس أبدع أشياء كثيرة في حياته، مثل: اللوحات وكتب الموسيقى، شده بالعمق ما أصبح يعرف بـ «هوميومنت»، العنوان المقتبس من الكتاب الأصلي، حسبما تفيد صحيفة «غارديان» البريطانية في تقرير عن أعماله.

وكان فيليبس قد قطع ونمق وقشط غلاف كتاب «مالوك» ورسم عليه، مع ترك مقاطع من النص الأصلي في أشكال فقاعــات كشخصيــات جديــدة.

وبحلول 1969، أنتج نسخة باذخة من الكتاب، قبل تأليفه أوبرا «ايرما»، لاعتقاده أن كتاب مالوك مناسب للغناء الأوبرالي، وهو سينقل «ايرما» عام 1973 من الأوبرا إلى الرسم بسلسلة لوحات لبطلة «هوميومنت»، في تجسيد لسعي الفنان وراء الجمال الذي لا يمكن إدراكه. وقد عمل عليه لمدة 50 عاماً إلى أن قرر التوقف العام الماضي.

أوبرا

ستؤدى أوبرا «إيرما» قريبا، المستوحاة من رسوم توضيحية صنعها فيليبس حول موضوع الكتاب، وذلك باستخدام الرموز البصرية بدلا من التدويـن الموسيقـي التقليـدي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات