تعاون فني يجمع أحمد الزرعوني ومحمد البادي

«قبل الفطور بدقايق» شغف روحي وألق تراثي

صورة

اللحظات الروحانية والإيمانية التي تنعكس على وقت ما قبل الفطور حينما تجتمع العائلة على المائدة وتبتهل بالدعاء قبيل أذان المغرب خلال شهر رمضان المبارك لامست قلب الشاعر أحمد الزرعوني فانسابت الكلمات على شكل أبيات شعرية تصف مشاعره وأحاسيسه خلال تلك اللحظة التي قال فيها (يارب تأخذ من على الصدر دعوات/ أودعتها قبل الفطور بدقايق).

وهي تعكس الحالة التي يترقب فيها الصائمون هذا الوقت لاستجابة الدعوات، واستكمالاً للمشهد أردف في بقية قصيدته الأمنيات الإنسانية الأخرى بشكل موجز ومتناسق للأبيات.

وتعاون الشاعر في هذه القصيدة مع شاعر الشلات محمد البادي الذي تربطه به علاقة قوية، فتعاون معه على عمل وطني إماراتي قدم لمملكة البحرين خلال احتفالها بأعيادها الوطنية. حيث أبدى البادي إعجابه بكلمات القصيدة وقام بتلحينها وتأديتها ونشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولاقت كثيرا من الإعجاب والاهتمام.

إصلاح

ولا تعد هذه القصيدة الجديدة «قبل الفطور بدقايق» هي الأولى التي يكتبها الزرعوني ويغلب عليها هذا الطابع الديني والروحاني، إذ له قصيدة تناول فيها أهمية أداء الصلوات ومدى تأثيرها الإيجابي في إصلاح العقل والقلب، وقصيدة أخرى تتناول اتساع رحمة الخالق عز وجل والتي تشمل كافة المخلوقات.

وقال محمد البادي عن هذا التعاون في هذا العمل الخاص بشهر رمضان المبارك: كانت لدي رغبة بتقديم عمل يحمل الطابع الديني خصوصاً أننا في شهر رمضان الفضيل وانه الوقت المناسب لطرح مثل هذا العمل، وتلبية لرغبة متابعي وجمهوري لطرح عمل يتناسب مع روحانية الشهر.

وبحكم الصداقة والأخوة التي تربطني بالشاعر أحمد الزرعوني وبعد المشاورات في ما يخص الساحة الشعرية، اطلعت على احدى قصائد احمد الزرعوني بعنوان (قبل الفطور) القصيدة التي أتت على شكل دعوات وأمنيات الصائم في اللحظات التي تسبق الفطور بدقائق..

فأعجبت بالفكرة، و قمت بتلحين القصيدة، وعرضت اللحن على الزرعوني الذي أعجب به، وقد قمت بتسجيلها في أحد استوديوهات الدولة وقمنا بعرضها في حساباتنا الشخصية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبعض الحسابات الشعرية، وعرض العمل على بعض الإذاعات الخليجية ولاقت الكثير من الاستحسان من الجمهور..

شراكة مستمرة

يقول محمد البادي: إن هذا التعاون لا يعد الأول بيني وبين الزرعوني حيث إننا قمنا بعمل وطني من كلماته أيضاً ومن الحاني وهو عبارة عن إهداء من الإمارات إلى مملكة البحرين الشقيقة في عيدها الوطني .

وكان عملاً مميزاً وبفكرة جديدة من حيث الكلمات واللحن، حيث قمنا بتصويره في مملكة البحرين وقد عرض على تلفزيون المملكة وعلى تلفزيونات الدولة ولاقى الكثير من النجاح..

طباعة Email
تعليقات

تعليقات