«أمسية في بيت شاعر» بضيافة «فتاة دبي» تتغنى بحب الوطن وأمجاده

مجموعة من المشاركات والحاضرات في الأمسية | البيان

استضافت الشاعرة فاطمة الحاي المعروفة بـ(فتاة دبي) بمنزلها بدبي، الأمسية الشعرية الرمضانية (أمسية في بيت شاعر) ضمن فعالية مجالس رمضان للشعر الشعبي، التي ينظمها منتدى شاعرات الإمارات بمركز الشارقة للشعر الشعبي للعام الثالث على التوالي، بحضور الشيخة ندى بنت سالم القاسمي والشيخة موزة بنت عبدالعزيز القاسمي، وصالحة غابش مدير عام المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، والأديبة شيخة الناخي.. وعدد من سيدات السلك الدبلوماسي وشاعرات وأديبات الإمارات.

قدمت الأمسية، التي شاركت فيها: بنت جميرا وحمده المر وسراج الليل، الشاعرة علياء العامري إذ رحبت بالحضور المتميز لهذا المجلس الذي يتيح الفرصة للنقاش وطرح الأفكار وتبادل الأحاديث الودية، لا سيما في هذه الأجواء الرمضانية التي يغلب عليها الطابع الروحاني.

تنوع

وتنوعت قصائد الشاعرات التي قدمت خلال الأمسية، حيث تناولت قضايا الوطن وتطرقت إلى المسائل الاجتماعية بجانب مجموعة قصائد وجدانية، إضافة إلى الأناشيد والشلات التي شاركت بها الشاعرات.

وفي ختام الأمسية، كرمت مريم النقبي مسؤولة المنتدى، الشاعرات المشاركات بشهادات ودروع تذكارية، إضافة إلى تكريم خاص للأديبة شيخة الناخي تقديراً للجهود التي قدمتها للساحة الثقافية والأدبية في الإمارات.

فكرة ونجاح

وقالت مريم النقبي مسؤولة منتدى شاعرات الإمارات الشاعرات في حديثها لـ«البيان»، عن هذه الفعالية: «إن منتدى شاعرات الإمارات يقيم هذه المجالس للعام الثالث على التوالي، منذ تأسيسه في عام 2015 في مناطق مختلفة بالدولة، وفكرتها بدأت مع تأسيس مركز الشارقة للشعر الشعبي الذي كان ينظم تلك المجالس في بيوت الشعراء تحت عنوان (أمسية في بيت شاعر). ومن ثم توسعت مع تدشين»منتدى الشاعرات" لتشمل الشاعرات في مجالسهن الخاصة التي تتوافر فيها الخصوصية للشاعرة. وتابعت: طالبت مجموعة من الشاعرات المشاركات في هذه المجالس، بتعميم فكرة المجالس على مدار العام لما فيها حميمية وأجواء تناسب المرأة وتحفظ لها خصوصيتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات