«الشارقة للكتاب» تعزز بيئة جذب الناشرين الأميركيين والكنديين

عززت هيئة الشارقة للكتاب من حضور اسم دولة الإمارات العربية المتحدة في صناعة النشر على مستوى قارة أميركا الشمالية، خلال مشاركتها في معرض «بوك اكسبو - أميركا»، الذي اختتمت فعاليته، أخيراً، في مدينة نيويورك، بعد أن نجحت على مدى ثلاثة أيام، في إبراز الفرص الاستثمارية التي تتمتع بها الدولة بشكل خاص.

ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، أمام الناشرين الأميركيين والكنديين، متيحة لهم الحصول على الكثير من التسهيلات التي توفرها إمارة الشارقة ودولة الإمارات في هذا المجال.

تأثير

وكشفت الهيئة خلال مشاركتها بجناح خاص، مثّل الحضور العربي الوحيد في المعرض، ما تقدمه الشارقة لحركة النشر في الشرق الأوسط والعالم، عبر مدينة الشارقة للنشر، وتأثير معرض الشارقة الدولي للكتاب على صناعة الكتاب إقليمياً ودولياً، إلى جانب تسليط الضوء على النشاط الثقافي للإمارة في مختلف المستويات، والتركيز على الفعاليات والمعارض والمؤتمرات المتخصصة في قطاع النشر .

كما عرض جناح الهيئة إصدارات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة باللغة الإنجليزية، إلى جانب تركيزه على استعراض الفرص والتواصل مع الناشرين، ودعوتهم لزيارة إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وإصدارات منحة الترجمة التي تشرف عليها الهيئة.

إضافة إلى إصدارات دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة..وسوى ذلك الكثير.

وقال أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «تعكس هذه المشاركة رؤية الشارقة في تحقيق التواصل المعرفي بين مختلف الثقافات العالمية، فما كرسه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من مرتكزات، باتت الإمارة تجني ثماره اليوم، إذ تحولت الشارقة بما تطرحه من مشاريع وبرامج ومبادرات إلى محرك ثقافي مركزي للمنطقة، وهذا ما نلمسه من أصداء إيجابية في مشاركاتنا الخارجية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات