00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جد وأبناء وأحفاد قُرَّاء من الدرجة الأولى

عائلة شهاب غانم.. المعرفة ميدان سباق يومي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أن تلتقي أشخاصاً يأخذهم شغف القراءة نحو عوالم لم تختبرها من قبل لتُدهِشك المكانة التي احتلها الكتاب في وسط دارهم وقلوبهم، فأنت أمام فرصة مهمة لتتعلم درساً من دروس الحياة ميدانه الثقافة والفكر. فمثل هؤلاء الأشخاص لا تغادرهم إلا وقد وقعت في غرام الكتاب، وانتقَلَتْ إليك - دون شعور- عدوى القراءة.

جولة واحدة في منزل الشاعر د. شهاب غانم، كفيلة بأن تثير في داخلك أسئلة كثيرة، وتضعك في مواجهة مباشرة مع ما يقارب الـ 10 آلاف كتاب، وهذا ما حصل مع «البيان» التي زارت ذلك المنزل، حيث يتسابق أهل البيت إلى النهل من معينها.

استقبَلَنا شهاب غانم بحضور ابنته وئام -مدير عام شركة «إكزيكوتيف سولوشينز»-، وحفيدته الهنوف الشقاع (13 عاماً)، إذ كان في صحبتهم عدد كبير من الكتب التي أحاطتنا من كل حدب وصوب. بدأنا حديثنا مع شهاب غانم الذي حكى عن مكتبته: تضم مكتبتي ما بين 8 و10 آلاف كتاب.. ويتربع فيها الشعر على العرش، بينما يبرز حضور كتب النقد والاقتصاد والهندسة والكتب الإسلامية والروايات كسفراء فوق العادة. أصبح لدي مجموعة كبيرة من الكتب لم تعد الرفوف قادرة على احتوائها.

عادة يومية
أسهمت نشأة غانم، كما يذكر، في تعزيز حضور الكتاب لديه. وحول هذا قال: شغف القراءة وُجد وبرز لدي منذ الصغر، إذ نشأتُ في أسرة متعلمة وقارئة، وكان والدي حريصاً على أن يعزز فينا عادة القراءة، واعتاد أن يأتي لي ولأشقائي الستة بالمجلات ذلك في وقتٍ كان فيه الورق نادراً، فكبرنا بين الكتب، حتى أصبحت القراءة ممارسة يومية بالنسبة لنا، وفي المرحلة الثانوية كنا قد نهلنا من كتب الأدب وترجمات الأدب العالمي إضافةً إلى الكتب العلمية.

وعن عاداته القرائية قال: أقرأ يومياً ساعات طوالاً، إذ أكاد أقضي يومي كله في القراءة، وفي الصباح أقرأ الصحف، وأتصفح الأخبار عبر المواقع الإلكترونية، كما أتناول جرعتي اليومية من الشعر، فخلال الخمسين عاماً الماضية لم يمر يوم عليَّ، إلا وقد قرأتُ فيه الشعر والقصائد أو الكتب النقدية في هذا الحقل، حتى أصبح الشعر خبزي اليومي.

ورقي و«رقمي»

لا يتخلى شهاب غانم، وإلى جانب الكتب الورقية، عن حقه في القراءة عبر الإنترنت، وشرح عن ذلك: أقرأ كثيراً كتباً رقمية «عبر مواقع الشبكة العنكبوتية»، وأحرص على القراءة باللغتين العربية والإنجليزية، وخصوصاً في مجال الشعر، لأني أترجم القصائد لأكثر من جهة، وفي كل شهر أبحث عن لؤلؤة من لآلئ الشعر العالمي وأترجمها، وحتى أحصل على القصيدة الأجمل، فإنني أضطر للنبش في الأعماق وقراءة ما يقارب الـ100 قصيدة، لأختار واحدة من بينها.

أنجز شهاب غانم مع ابنه وضاح، أخيراً، كتاباً عملا عليه على مدى 10 سنوات، وعنه قال: أصدرنا كتاباً عن سورة الفاتحة باللغة الإنجليزية، وصدر قبل يومين في الخارج، ومتشوق لأتسلم النسخة الأولى منه، وهذا النوع من الكتب غير موجود باللغة الإنجليزية نهائياً، وسيسد فجوة في المكتبة الإنجليزية، وأتوقع أن يكون من أهم كتبي، وأن يظل مرجعاً هاماً لمئات السنين.

علاقة حميمة
لدى شهاب غانم 3 أبناء، هم: الابنة وئام، الدكتور وضاح، مهندس بيئة ولديه دكتوراه في حوكمة الشركات، وجد الحاصل على ماجستير في إدارة الأعمال.

ويرتبط الجد بعلاقة حميمة مع أحفاده، جعلته القدوة لهم فيما يخص القراءة، ولا يبخل عليهم في انتقاء أفضل الكتب التي تعود عليهم بالفائدة، وعن ذلك قال: دائماً أدعو أبنائي وأحفادي للاستفادة من مكتبتي الضخمة. وفي الفترة الأخيرة، أعطيتُ حفيدتي الهنوف كتاب «رحلة البحث عن معنى» للدكتورة نور البار، ونصحتها بقراءته، وهو كتاب يروي قصة طبيبة رائعة أصيبت بالسرطان، وكانت حاملاً، وأصرت على الاحتفاظ بطفلتها رغم نصيحة الأطباء لها بإجهاضها، لكنها استخارت ربها وأبقت على الطفلة حتى رزقت بها، إلا أن المرض قضى عليها بعد 3 سنوات، ويستعرض الكتاب الرحلة الإيمانية التي مرت بها بطلته، وقوة الإرادة والإيمان بالله التي تزيد الإنسان إصراراً وقوة.

قناعة راسخة
ذكر شهاب غانم في حديثه، قصة طريفة تبرز أهمية تعزيز عادة القراءة لدى الأطفال منذ الصغر، فقال: حين كانت ابنتي وئام طفلة تبلغ العامين والنصف عام تقريباً، كنت أتصفح إحدى المجلات السياسية الأسبوعية، وكان ذلك في أوائل السبعينيات من القرن الفائت، وجاءتني وئام تسألني عن صورة تجمع عدداً كبيراً من الرؤساء، فضحكتُ بسبب فضولها، ولكني أجبتُها وذكرت لها أسماءهم واحداً واحداً، لأفاجأ بعد أسبوع وأنا أتصفح العدد الجديد من المجلة وفيها صورة أخرى للرؤساء أنفسهم، بأنها تشير إليهم وتردد أسماءهم.. كما تحفظهم عن ظهر قلب، وهو ما زاد قناعتي بالقدرة الفائقة للأطفال على حفظ المعلومة واكتسابها.

حلم
وأوضح غانم خلال الجلسة، أن تنمية عادة القراءة، في تصوره، تحتاج إلى تضافر الجهود من الوالدين والمدرسة والمجتمع، وقال: خلال دراستي الجامعية في بريطانيا، لفت نظري حرص الجميع في القطار أو أية وسيلة نقل، على اقتناء كتاب أو صحيفة، وتأكد لي من براهين كثيرة، أن هذا الشعب تأصلت لديه عادة القراءة. وهو ما يجب علينا تعزيزه لدى أطفالنا لنستفيد من كل دقيقة من الوقت، وأحلم بذاك اليوم الذي أدخل فيه المترو أو الحافلات في مجتمعاتنا، لأجد الناس يحملون الكتب بأيديهم بدلاً من الهواتف النقالة، فالقراءة هي الوسيلة الأهم لتطوير الوطن وخلق المبدعين وتنمية المجتمع الحقيقي.

نعمتان
لم يتوقف عشق القراءة عند الجد، بل انتقل إلى الأبناء والأحفاد. وبالنسبة لوئام شهاب غانم، فالقراءة زادٌ يومي، وعادة لا تستطيع العيش بدونها، لدرجة أنها في سجودها دائماً ما تدعو ربها ألا يحرمها من نعمتي السجود والقراءة.

وتقرأ وئام كل أنواع الكتب، وإلى جانب الكتاب الورقي تقرأ عبر «الأونلاين»، إلا أنها تعترف بأن والدها دائماً ما ينتصر على أفراد العائلة جميعهم بعشقه للقراءة، وقدرته الكبيرة على قضاء ساعات طوال في صحبة الكتاب. وعن القراءة قالت: بعد عام الابتكار، وعام التوطين، أطل علينا «عام القراءة» في دولة الإمارات العربية المتحدة، ليكمل منظومة يحيا الإنسان من خلالها حياة كريمة. إن القراءة بالنسبة لي ليست مفتاحاً للمعرفة فقط، بل مهارة يومية تهيئ الإنسان لقراءة الناس والمستقبل والطبيعة.. وما بين السطور. وأضافت: زرع فينا والداي، كأسرة، حب القراءة، وكنتُ منذ صغري أشعر بالفضول والدهشة بسبب براعة المرحومة والدتي في حل الكلمات المتقاطعة بسهولة، وكنت أسألها دائماً عن مصدر معلوماتها فتجيبني بأن القراءة هي نبع المعرفة.

تعزيز
وتقرأ وئام في مختلف المجالات، وهي عضوة في مؤسسة بحر الثقافة، الصالون الأدبي للشيخة روضة بنت محمد بن خالد آل نهيان، وقالت: أقرأ كل كتب جائزة البوكر العربية، إضافةً إلى كتب الشعر والاقتصاد والفلسفة، والكتب الدينية.. وغيرها.

وبينت وئام أنها حرصت على تعزيز عادة القراءة لدى ابنتها الهنوف منذ الصغر، وتابعت: منذ أن كانت الهنوف طفلة صغيرة، كنتُ أشتري لها الكتب، وأعلقها لها بسلسلة في عربة الأطفال الخاصة بها، وكانت حين تبكي أقدم لها الكتاب كهدية ووسيلة للترفيه، حتى اعتادت عليه، وها هي الهنوف اليوم قارئة من الدرجة الأولى، ومن حفظة القرآن الكريم. كذلك فإنها مطلعة على مختلف الكتب العربية المتنوعة. إلى جانب كتب أجنبية. إنها تقرأ ما تشاء، وتنتقي ما تريد من بستان المعرفة، فقد زرعتُ فيها المنظومة القيمية.. واستحقت أن أمنحها ثقتي بسبب اختياراتها الواعية.

ولفتت وئام إلى أن ابنتها كانت تشاركها قراءة الكتب التي تقرأها، وقالت: أقرأ كثيراً في حقلي علم النفس وتحليل الشخصية، ولم ألاحظ أن الهنوف كانت تقرأ الكتب ذاتها، وفي يوم من الأيام كنا نشاهد لقطة في أحد المسلسلات، حول طفل يعاني من مشكلة الخجل، ففوجئت بها تفسر لي حالته وتقدم لي تحليلاً لشخصيته.

اندماج
تشعر، بالحديث مع الهنوف، أنك أمام فتاة يفوق عقلها سنوات عمرها بكثير، إذ أشارت في حديثها إلى أنها تقرأ كل أنواع الكتب وفي كل المجالات، لافتة إلى أنها تندمج بالقراءة وتمر الساعات من بين يديها من دون أن تشعر بها. واستطردت: أقرأ الكتب الورقية والإلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية، كما تجذبني القصص المترجمة.

وعي مبكر
ذكرت وئام شهاب غانم، موقفاً تعرضت له مع ابنتها، وأثَّر بهما كثيراً، وعنه قالت: كنتُ في زيارة إلى أحد معارض الكتاب، مع ابنتي الهنوف، التي سبق وأن قرأت معي كتاباً في القانون، وأيضاً زارت محاكم دبي في رحلة مدرسية. وفي المعرض، توقفنا عند ركن كتب القانون، وتصفحنا منها تلك التي تناقش الفرق بين الحبس والسجن، لتنطلق الهنوف بعفويتها موضحة الفرق بينهما بكل بساطة، ففوجئ البائع بها وبوعيها المتميز، وسألني عن عمرها فوراً، لأجيبه مباشرة بأنها طالبة في الجامعة وتدرس القانون.

مختارات من مكتبته
الكتاب: طائر الشعر الجميل «دراسة في شعر الدكتور شهاب غانم»
المؤلف: أكرم جميل قنبس
الناشر: وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع
عدد الصفحات: 175


الكتاب: رحلة البحث عن معنى
المؤلف: د. نور محمد البار
الناشر: فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية
عدد الصفحات: 119


الكتاب: ديوان الحكمة
جمع وترتيب: أبو عمر جنيد بن محمد بن عبدالله خوري
الناشر: دار الآفاق العربية بالقاهرة
عدد الصفحات: 436

الكتاب: فرانكشتاين في بغداد
المؤلف: أحمد سعداوي
الناشر: منشورات الجمل في بيروت
عدد الصفحات: 352

طباعة Email