أثر

اكتشاف قصيدتين مجهولتين لتولكين

اكتشف باحث أميركي قصيدتين مجهولتين للروائي الإنجليزي «جيه أر أر تولكين»، المشهور بروايتيه ذائعتي الصيت «سيد الخواتم»، و«الهوبيت»، كان قد نظمهما ونشرهما في مجلة مدرسية ببريطانيا، ويعتقد أنه فعل ذلك عندما كان أستاذاً في جامعة أكسفورد لمادة الدراسات الأنجلو- ساكسونية.

وأفادت صحيفة «غارديان» البريطانية، في تقرير نشرته أخيراً، أن القصيدتين وجدتا في إصدارات عام 1936 لمجلة مدرسة «أور ليدي» في أكوسفوردشاير، عندما اتصل الباحث الأميركي المهتم بأعمال تولكين بمدير المدرسة ستيفن أوليفر، بعد عثوره على ملاحظة يذكر فيها المؤلف أنه نشر قصيدتين في مجلة تدعى «ابينغدون كورنيكلز»، في أوكسفوردشاير.

وخلال مناسبة خاصة بخريجي المدرسة، يقول أوليفر: «تأثري عند رؤيتهما كان غامرا، فأنا من أشد المعجبين بتولكين، وشعرت بسعادة غامرة لاكتشاف أن له صلة بالمدرسة».

القصيدة الأولى وعنوانها «رجل الظل» هي بمثابة نسخة أولى من القصيدة التي نشرها تولكين في مجموعته عام 1962تحت عنوان «مغامرات بوب بومبديل»، وتخبرنا عن قصة حب «رجل ساكن وحده /‏ في الظل تحت القمر» و«دائم الجلوس كحجر باق /‏ورغم ذلك لا ظل له»، وعندما يرى «سيدة ترتدي زياً رمادياً» يستيقظ «ويعانقها سريعا جسداً وعظاماً/‏ ويتلبسهما الظل».

أما القصيدة الثانية فعنوانها «نويل»، وهي قصيدة عن عيد الميلاد لكن وسط مشاهد في «الأرض- الوسطى» حيث تدور الأساطير الشاعرية لتولكين. ويكتب تولكين «القاعة مظلمة دون أغنية أو ضوء/‏ والنيران انقطعت» مصورا «سيد الثلوج» بأن «عباءته طويلة وشاحبة/‏نُثرت فوق الريح الهادرة /‏وعُلّقت فوق التلال والوديان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات