328 مشاركة إبداعية عربية تنافست في الشارقة

اليمن وسوريا ومصر تستأثر بجوائز الإبداع العربي

صورة

المشروع الثقافي الريادي للشارقة ليس مجرد أمانٍ أو شعارات، إنما تجسده النتائج والتظاهرات الثقافية المتتالية والمؤثرة في المحيط الإقليمي، ومن بين تلك الإسهامات البارزة تجيء جائزة الشارقة للإبداع – الإصدار الأول التي تنظمها سنة تلو أخرى دائرة الثقافة والإعلام في إمارة النور والتنوير، وبالأمس أعلنت في قصر الثقافة أسماء الفائزين بهذه الجائزة التشجيعية المرموقة، حيث كشف المؤتمر الصحافي عن نتائج الدورة التاسعة عشرة لعام 2016 التي بلغ رصيدها هذا العام تنافس 328 مشاركاً عربياً شاباً.

وتوزعت النصوص المتنافسة على حقول ومحاور المسابقة، حيث بلغت مشاركات حقل الشعر 123 مشاركة، وجذبت القصة القصيرة 83 مشاركة، والرواية 46، والمسرح 31، إضافة إلى أدب الطفل الذي استقطب 33 مشاركة في تخصيص هذا العام لموضوع «المسرحية الموجهة للطفل»، وأما النقد الأدبي فبلغ 12 مشاركة، وقد خصص هذا العام لدراسة «الشعرية العربية.. المعيار والآفاق».

الشعر

وقد أعلن أسماء الفائزين بالمؤتمر عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وعبدالفتاح صبري رئيس تحرير مجلة الرافد، وبحضور مديري ورؤساء أقسام وموظفي الدائرة وأعضاء أمانة الجائزة.

وهم كالتالي في فئة الشعر حاز المركز الأول أحمد عبده علي الجهمي من اليمن عن مجموعته «لا هدهد اليوم»، والمركز الثاني إبراهيم عيسى محمد من اليمن عن مجموعته «أتيت مبكراً يا حزن»، والمركز الثالث محمد إسماعيل عبدالله من مصر عن مجوعته «أطفئوا الزيتون ليلاً».

ونوهت لجنة التحكيم بمجموعة «خائف كشرفة في الحرب» لحيدر محمد هوري من سوريا، ومجموعة «ظمأ السراب» لقدورة مهداوي من الجزائر، ومجموعة «وتنفسه القلب نحتاً» فاتحة معمري من الجزائر.

القصة القصيرة

أما في مجال القصة القصيرة فكانت الأولى وئام بنت رضا غداس من تونس عن مجموعتها «أمشي وأضحك كأني شجرة»، والمركز الثاني عبيد عباس علي من مصر عن مجموعته «حذاء فان جوخ القديم»، والمركز الثالث وليد بن أحمد الفرشيشي من تونس عن مجموعته «حكايات نيئة».

وقد نوهت لجنة التحكيم بمجموعة «دموع زنزانة رقم 23» لنورس إبراهيم علي من سوريا، ومجموعة «موسيقى الأشياء المتخلى عنها» لخديجة المسعودي من المغرب، ومجموعة «حلم معتم لقتل الغرباء» لنهى محمود من مصر.

الرواية

وفي مجال الرواية فاز بالمركز الأول حارس كامل الصغير من مصر عن روايته «دوامات للأحزان»، وبالمركز الثاني توفيق باميدا من المغرب عن روايته «مسافر عبر الزمن»، أما الثالث فكان مناصفة بين مبروك دريدي من الجزائر عن روايته «في حضرة الماء»، وأسماء علي زيتون من الأردن عن روايتها «موت مؤجل».

ونوهت لجنة التحكيم برواية «شهيد الحقد» لعزيز العرباوي من المغرب، ورواية «الدان» لعلاء محمد بامطرف من اليمن، ورواية «أرواح برائحة الغاردينيا» لمحمد سامر حلو من سوريا.

المسرح

وفي فئة مجال المسرح حاز المركز الأول نوزاد جعدان من سوريا عن مسرحيته «وطن شبه منحرف»، وبالمركز الثاني هيثم بن محسن الشنفري من عمان عن مسرحيته «محجوب السيد عطا»، والمركز الثالث شاكر ريكان شخير الغزي من العراق عن مسرحيته «بيادق زرق». ونوهت لجنة التحكيم بمسرحية «رقصة فوق تل العمارنة» لمحمد حسن المسلمي من مصر، ومسرحية «رماد الروح» لمحمد محمد عبده من مصر.

أدب الطفل

وفاز بالمركز الأول في مجال أدب الطفل ماجدة حمدي سيد من مصر عن مجموعتها «أوفى الأصدقاء»، والثاني أسمهان بنت أحمد الفرجاني من تونس عن مجموعتها «الساحر»، والثالث وفاء أحمد محمد من مصر عن مجموعتها «الدرس». كما نوهت لجنة التحكيم بمجموعة «الصياد» لدلال محمد فاضل من سوريا، ومجموعة «سر الحياة» لهالة مصطفى من مصر، ومجموعة «دارين والكوكب الحزين» لمصطفى محمد عبدالفتاح من سوريا.

النقد

كما فاز بالمركز الأول في مجال النقد محمد طه العثمان من سوريا عن دراسته «البعد الثاني قراءة في آفاق الشعرية العربية»، وبالمركز الثاني ناهد صلاح راحيل من مصر عن دراستها «شعرية العتبات دراسة في النص الموازي لشعر محمد عفيفي مطر»، والمركز الثالث تامر محمد عبدالعزيز من مصر عن دراسته «بنية الخطاب الشعري في الشعرية العربية المعاصرة المعيار والآفاق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات