00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يستضيفه غاليري «فن آ بورتيه» في كمبنسكي مول الإمارات

رمزيات محمد المزروعي البصرية تثرثر في «كيف للعبة أن تلد»

ت + ت - الحجم الطبيعي

الزخم الفني سمة مهمة من سمات العمل الفني في معرض الفنان التشكيلي محمد المزروعي الذي افتتح، أول من أمس، في غاليري «فن آ بورتيه» في كمبنسكي مول الإمارات، تحت عنوان «كيف للعبة أن تلد»، ومن اللافت في أعمال الفنان تعدد العناصر والأشكال والرموز داخل اللوحة رغبة منه في إضافة رمزية بصرية، كما نجد العيون في أغلب لوحاته تمثل نقطة ثقل تعبيري لا يمكن تجاهلها.

فعندما ينظر المتلقي إلى الأعمال يجد نفسه في حوار طويل مع واحدة من تلك الأعمال، متلمساً فيها نظرة القلق والتشتت في عيونها والتي قد تتغير فمنها ما يحمل حالة الدهشة، ومنها ما يحمل معاني الألم والحيرة، ولكنها نظرات تسرد حكايات طويلة وكثيرة عن الحياة والحب والألم، ووسيلة للتعبير عن انفعالاته النفسية التي تعبر عن المشكلات الاجتماعية والسياسية التي تطحن الإنسان يوماً بعد يوم.

عفوية الألوان

الألوان الصارخة كالأصفر والأحمر تتداخل بعفوية مع الألوان القاتمة في تكوينات مدروسة، فالتنوع والغنى اللوني سمة من سمات لوحات المزروعي، فهو يتفاعل بحرية مع ألوانه وأعماله ويبحث في عوالم أكثر اتساعاً ورحابة، فنرى بعض الأعمال .

وقد وضع اللون فيها بشكل مباشر على سطح اللوحة دون تحديد مسبق للمساحات التي سيشغلها، فيعطي اللون جوهراً خاصاً وقائماً بذاته في اللوحة، فأسلوب المزروعي في الرسم، يتميز باستخــــدام فرشاته لرسم خطوط واضحة وألوان بعيدة عن الفن الأنيق بهدف خلق فن يحرض العقل ويستفز المشاعر وينقل العواطف الإنسانية الجامحة على شكل إنسان، متنقلاً في لوحاته بين الرمزية أحياناً والوحشية في أحيان أخرى.

تجربة غنية

تمتاز أعمال الفنان محمــــد المزروعــــي بالتعبير التلقائي المباشـــر، ويتم تصنيف أعماله الفنية كجزء من حركة الفن التعبيري الجديد، فيهتم بالفكرة ويتبع أسلوباً خاصاً، ولديه تجربة غنية ويتجاوز بأعماله الحدود الفنية والفكرية التقليدية، وأغلب أعماله تمثل صوراً لوجوه بعيدة عن الواقعية وتعكس في الوقت نفسه تحليلاً حاداً للعواطف، وتعبر موضوعات لوحاته عن الرغبة والغضب والحزن.

سيرة

الفنان الإماراتي محمد المزروعي إضافة إلى كونه فناناً تشكيلياً هو أيضاً شاعر، وكاتب للقصة القصيرة أصدر سبعة كتب، وترجمت أعماله إلى الإنجليزية، والفرنسية والألمانية، والإسبانية، وأقام ستة معارض تشكيلية منفردة، وحصل على جوائز عدة ولديه مشاركات في المعارض الجماعية داخل الدولة وخارجها.

طباعة Email