00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ترجمة

«مذكّرات هراسيوس» إخباريّات عن عصر الشاعر الروماني

ت + ت - الحجم الطبيعي

بالتزامن مع معرض الرياض الدولي للكتاب المقام حالياً في السعودية، أصدر مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الترجمة العربية كتاب «مذكّرات هراسيوس» لألكساندر دوما، وذلك ضمن سلسلة كلاسيكيّات الأدب الفرنسيّ، التي يشرف عليها ويراجع ترجماتها الشاعر والأكاديميّ العراقيّ المقيم بباريس كاظم جهاد. وقدم الترجمة الناقد والمترجم والأكاديميّ السوريّ بطرس الحلّاق.

ولا يشكّل هذا الكتاب مذكّرات وهميّة للشّاعر الرومانيّ هُراسيُوس «يدعوه الفرنسيّون والإنجليز هوراس»، بل مذكّرات موضوعة أوملفَّقة بمعنى التأليف وإعادة الابتكار انطلاقاً من سيرة الشاعر وإخباريّات عصره. وضع ألكساندر دوما هذه المذكّرات عام 1860 ونشر فصولها تباعاً في صحيفة كأغلب أعماله، ولم ترَ النور في مجلّد إلّا في عام 2006 في منشورات «ليه بيل ليتْر» بباريس.

ولد كوينتُس هُراسيوس فلاكّوس عام 65 قبل الميلاد وتوفّي عام 8 قبل الميلاد. وهو شـــاعر روما القديمــــة، الذي يظلّ، إلى جانب صديقه الشهير فرجيل، ألمع شعراء عهد أغسطس قيصر. كان شاعر الفرح ومحبّة العيش والنّهم البريء والغراميّات اللاّهبــة، فهو وألكساندر دوما ينتميان إلى الفئة ذاتها من عشّاق الحياة.

 وتغطّي سيرته التي وضعها دوما السنوات بين 55 و27 قبل الميلاد، أي سنوات نشأة الشاعر ونضجه وبداية ارتقائه إلى المجد. وبصورة عامدة على الأرجح، أهمل دوما سنوات الهدأة والرضى التي أمضاها الشاعر في كنف القيصر الظافر أغسطس.

يسرد الكاتب الوقائع على لسان الشاعر، فيصوّره شاهداً على الحروب الأهليّة التي مزّقت شعب روما وقادت إلى انهيار الجمهورية الرومانية. ويرينا نشأة هُراسيوس، وهو ابن عبدٍ مُعتَق، وتدرّجــه في معرفة اللّغــــات والفلسفة وعــلوم البلاغة، ويعـــرض بعين الفتى مجمــل التيّارات الفكريــة التي كانت توجـــّه قادة الحقبة وخطباءهــا وشعراءها.

طباعة Email