نافس الياباني موراكامي والإنجليزي ماكوين

الإيرلندي بانفيل يفوز بجائزة «أمير أستورياس للآداب» الإسبانية

فاز الكاتب الايرلندي جون بانفيل، أول من أمس، في مدينة أوفييدو الإسبانية بجائزة «أمير أستورياس للآداب 2014»، التي تنافس عليها 24 مرشحاً من 14 بلدا، وذلك لإبداعه «الروائي الذكي والأصيل والعميق وغروره ونرجسيته في الكتابة»، وفقا لما جاء في قرار لجنة تحكيم الجائزة، التي منحتها أيضا لبنجامين بلاك، الاسم المستعار الذي يكتب به «روايات بوليسية استعراضية مثيرة للقلق».

شعرية غنائية

قرار لجنة التحكيم، الذي قرأه رئيسها خوسيه مانويل، مدير الأكاديمية الملكية الإسبانية، يؤكد أن نثر بانفيل «يفتح مساحات شعرية غنائية مبهرة بمرجعيات ثقافية تتعايش فيها الأساطير الكلاسيكية والجمال بطريقة ساخرة»، في الوقت نفسه، يضيف التقرير: «يظهر تحليلا مكثفا لأشخاص معقدين ينصبون فخا لنا في ظلام الخسة أو في اخوتهم الوجودية". وخلصت لجنة التحكيم إلى أن "كل وجه من وجوه ابداعه يجذب القارئ من خلال حرفية عالية في تطوير الحبكة وفي السيطرة على التعبيرات الدقيقة المدونة ومن خلال تأمله في أسرار القلب البشري».

جولات

اقترح ترشيح بانفـــيل (ويكــسفورد، أيرلندا 1945) نائب مدير الأكاديمية الملـــكية الإسبانية، خوسيه انطونيو باسكوال رودريجيز، وسفير اسبانيا في ايرلندا، خافيير جاريجـــس، وقد فاز بالجائزة بعد جولات من التصويت شاركه فيها الياباني هاروكي موراكــامي والانكلــــيزي إيان ماك إيوان. وبـــذلك يصبح الكاتب الإيرلندي الخامس في قائمة الجوائز الثماني للجائزة، التي تمنحها المؤسسة، وقــد سبقه إلى ذلك في السنوات السابقة كـــل من أنطـــونيو مونيوز مولينا، فيليب روث، ليونارد كوهين، أمين معلوف، وكاداري مارغريت أتوود.

إضاءة

 

عمل جون بانفيل «أيرلندا ، 1945» محررا في صحيفة «التايمز» الإيرلندية، وهو مساهم منتظم في «نيويورك ريفيو أوف بوكس». وأوصله «كتاب الأدلة»، (1989) إلى القائمة القصيرة لجائزة بوكر، التي فاز بها في عام 2005 عن كتابه «البحر»، الذي أهله كذلك للفوز بجائزة الكتاب الايرلندي لأفضل رواية من السنة. وتشمل رواياته أيضا «المنبوذ»، «الكسوف»، «هراء»، و«اللانهائيون والنور القديم».

في عام 2011 حصل على الجائزة المرموقة فرانز كافكا، الذي يعتبرها الكثيرون تمهيدا لجائزة «نوبل»، وفي عام 2012 وصفه الكاتب خافيير مارياس بـ«دوق مملكة ريدوندا»، وفي عام 2013 حصل على الجائزة النمساوية للأدب الأوروبي، وفي إسبانيا على جائزتي «ليتيو» و«ليبير».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات