جيروم فيراري: الإمارات تسهم في ترسيخ أسس التقارب الثقافي

استضافت جامعة باريس السوربون أبوظبي، في مجلسها الأدبي هذا الشهر، الكاتب الفرنسي الشهير، جيروم فيراري أستاذ الفلسفة في مدرسة لويس ماسينيو بأبوظبي الحاصل على الجائزة الأدبية الفرنسية المرموقة «غونكور».

وذلك للحديث عن الموسم الأدبي الفرنسي هذا العام، ومناقشة أهم مميزاته وخصائصه، بحضور الدكتور فابيان شاريكس، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، ومدير قسم الأدب الفرنسي فيتال رامبو، ومجموعة من الأدباء الشباب وطلبة الجامعة.

 وأكد فيراري أن الإمارات تسهم في ترسيخ أسس التقارب الثقافي والفكري بين الشعوب معربا عن أمله في كتابة رواية عن أبوظبي خاصة مع وجود كل هذا العدد من الجنسيات وتوابعها الثقافية التي تعتبر بحد ذاتها شيئا ضخما لم يشاهده إلا في الدولة إضافة إلى ما يميز دولة الإمارات العربية المتحدة من المزج بين الأشياء العميقة في التراث والعميقة في الحداثة.

إصدارات متنوعة

كما أكد فيراري أن الموسم الأدبي في فرنسا هو بالفعل حدث وطني تبرز خلاله كل عام مئات العناوين الجديدة، حيث يصدر كل عام ما لا يقل عن 600 عنوان خلال فترة الموسم الأدبي، الأمر الذي يرضي القراء ذوي الأذواق المتنوعة، والذين يلتذون بالروايات البوليسية والروايات التاريخية، والاستشراف والخيال العلمي. وأضاف: «إن عدد الناشرين في فرنسا أكثر من 10 آلاف ناشر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات