الثلاثي جبران يحصد جائزة الإبداع الفني

في أروقة مؤتمر مؤسسة الفكر العربي التقت "البيان" بالفريق الفائز بالدورة السابعة من جائزة الإبداع العربي" عن فئة الإبداع الفني، وهو الثلاثي جبران الذي يضم الأشقاء سمير ووسام وعدنان، وهم من الجيل الرابع لعائلة جبران الموسيقية المتخصصة في صناعة الأعواد في شمال فلسطين. وتحدث الشباب عن بداية انطلاقتهم الموسيقية مع شقيقهم الأكبر عدنان الذي انضم إليه وسام عام 2003.

وأضاف عدنان:"في عام 2004، انضممت لأخوي لنشكل فرقة الثلاثي جبران، ومن الصعوبة بمكان أن يشارك أكثر من عازف واحد على العود في عزف مقطوعة موسيقية، فكيف إذا كانوا أشقاء! وبذا أصبحنا أول فرقة شرقية تضم ثلاثة عازفين للعود"، وتحدث وسام عن خصوصية الفرقة قائلاً، "تتميز تجربتنا من خلال قيامنا بتأليف المقطوعات الموسيقية الشرقية المعاصرة. ونحاول من خلال حفلاتنا الموسيقية استعادة مكانة الموسيقى القديمة دون مغنين".

وعلق عدنان على هذه المكانة بسرد حكاية قائلاً: "حادثة قديمة لا يزال الكثيرون يتذكرونها من حفل لكوكب الشرق أم كلثوم، حيث بدأ الملحن وعازف العود في فرقتها القصبجي، بالتقسيم على أوتاره فتفاعل معه الجمهور وطالبه بالمزيد لكن أم كلثوم منعته ببدء وصلتها. ما أريد قوله إن المعزوفات الموسيقية لم تأخذ حقها في الماضي القريب، حيث كانت النجومية للمطرب".ولدى سؤالهم عن سبب إقامتهم في باريس وآخر نشاط له مقال وسام، "أتينا إلى باريس لتقديم بعض الحفلات التي تلتها عروض أخرى في بلدان مجاورة وسرعان ما بات لدينا برنامج للعديد من المعروض من خلال فرقتنا التي أسميناها "رندنة".

سيرة الفرقة

الثلاثي جبران فرقة عود موسيقية فلسطينية، من مدينة الناصرة. يتألف هذا الثلاثي من الإخوة جبران، سمير (1973)، وسام (1983) وعدنان (1985). جميعهم يتقنون التأليف الموسيقي والعزف على آلة العود، بينما يتولى الشقيق الأوسط صناعة آلاتهم، هذه الحرفة التي ورثها عن والده وطوّرها بالدراسة في معهد أنطونيو ستراديفاري في إيطاليا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات