السينما المصرية تستعيد إيقاعها تدريجياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

استعادت السينما المصرية إيقاعها تدريجياً، بعد الإعلان عن تخفيف إجراءات الحظر مع الأخذ بالإجراءات الاحترازية، إذ فتحت دور العرض السينمائية أبوابها بنسبة استيعاب 25% من الطاقة الاستيعابية لها.

وذلك لعرض 3 من الأفلام التي عرضت في موسم إجازة منتصف العام الدراسي قبل قرار الإغلاق، وهم «لص بغداد» بطولة محمد إمام وفتحي عبد الوهاب، و«الفلوس» من بطولة تامر حسني وزينة، و«بنات ثانوي» من بطولة جميلة عوض، ومحمد الشرنوبي.

وبالتزامن مع ذلك، قام عدد من النجوم باستئناف تصوير أعمالهم التي كانت قد توقفت بسبب الإجراءات الاحترازية لمرض «كورونا»، من بينهم الفنان كريم عبدالعزيز الذي يصور حالياً فيلمه «كيرة والجن» مع أحمد عز وهند صبري وأمينة خليل وأحمد مالك وروبي، وتتناول أحداث العمل حقبة زمنية في عام 1919، حيث حدوث حالة من الغليان في الشوارع المصرية وقيام ثورة 1919، والعمل من تأليف أحمد مراد وإخراج مروان حامد.

تصوير موسي

كما استأنف الفنان إياد نصار تصوير فيلمه «موسي» للمخرج بيتر ميمي وبطولة كريم محمود عبد العزيز، أحمد العوضي، وتدور أحداثه حول طالب في كلية الهندسة يقوم باختراع روبوت ليكون أول روبوت في الشرق الأوسط، وكان هدفه الانتقام من موت والده وتحقيق العدالة من وجهة نظره، حتى يصبح مطارداً من السلطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات