Black Widow عُرضة للتأجيل بسبب «كورونا»

لم تكن صناعة السينما بمنأى عن فيروس كورونا، فبعد إطاحته بشباك التذاكر الصيني، أجبر العديد من صناع الأفلام على مغادرة مواقع تصويرهم وتعليق أعمالهم، كما أجبر الاستوديوهات على تأجيل افتتاحيات أفلامها، كما حدث مع «لا وقت للموت» المنتمي لسلسلة أفلام «جيمس بوند»، حيث قفز موعد عرضه 7 أشهر إلى الأمام، ليترك المجال واسعاً أمام فيلم «الأرملة السوداء» (Black Widow) لتحقيق إيرادات عالية في افتتاحه، ولكن في ظل إلغاء عديد الفعاليات السينمائية حول العالم، فقد بدا الفيلم حائراً بين البقاء في موعده أم التأجيل، واضعاً بذلك استوديوهات مارفيل وديزني في موقف صعب، لا سيما أنها أغدقت كثيراً على الفيلم، الذي تلعب فيه سكارليت جوهانسون دور البطولة، الذي تؤديه مقابل 15 مليون دولار.

موعد عرض «الأرملة السوداء» كان مقرراً في مايو المقبل، ومع انتشار «كورونا» أُثير تساؤل حول مدى قدرته على الصمود، وإن كان سيكون عرضة للتأجيل أسوة بغيره أم لا. وهو ما حوله إلى مادة «شهية» للعديد من المواقع السينمائية التي أفسحت مساحات واسعة لمناقشة هذا الأمر، منوهة بأنه لا يوجد حتى اللحظة أي خطط للتأجيل، أملاً في انحسار الفيروس حتى مايو المقبل، لتأتي التوقعات بأن الإبقاء على موعد العرض، قد يضع الفيلم في قائمة الخاسرين، نتيجة «الذعر» الذي أثاره «كورونا».

في تقريره، أشار موقع «سكرين رانت»، إلى أنه وفي ضوء ما تشهده الساحة الدولية من تطورات، «ينبغي على استوديوهات مارفيل دراسة تأجيل عرض الفيلم». وأضاف: «لا يزال أمام مارفيل متسع من الوقت، خاصة أنها لم تبدأ بعد الحملة التسويقية الخاصة بالعمل».

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات