حكايات «الأكشن» والخوف

حضور لافت تحظى به سينما الرعب على الأرض، وكثر هم الذين يعشقون أفلامها، وعلى قوائم صالات السينما المحلية، تكثر هذه الأفلام، والتي تقدم بين ثناياها قصصاً قادرة على إثارة الخوف والرعب في القلوب، والذي تتباين مستوياته وفقاً للرؤى الإخراجية والمعالجة الدرامية للقصص. ورغم حضور أفلام الأكشن، استطاعت أفلام الرعب حجز مكانة بارزة في عروض هذا الأسبوع.

 

سينما عقيل

اسم الفيلم: The Spirit of the Beehive

إخراج: فيكتور إيريك

مر على صدور هذا الفيلم 47 عاماً، ويعد أحد أيقونات السينما الإسبانية، ففيه تستكشف الواقع من خلال العبور إلى عالم الطفلة آنا الخيالي، التي تتأثر بفيلم الرعب الأمريكي «فرانكشتاين» (1931)، وتبدأ طرح أسئلة تدور حول عمق الحياة والموت، ومن خلال ذلك تستكشف طبيعة حياتها الأسرية، وماهية المجتمع الإسباني عقب الحرب الأهلية.

 

ريل سينما

اسم الفيلم: Gretel And Hansel

إخراج: أوز بيركنز

يعيد هذا الفيلم إلى الذاكرة مجموعة الأعمال التي طرقت أبواب السحرة، ومطاردتهم في الغابات، وحكايته تدور في زمن بعيد، داخل قرية مسحورة، حيث تصطحب فتاة شقيقها الأصغر في رحلة عبر الغابات المظلمة، بحثاً عن الطعام والعمل، ولكن ينتهي بهما المطاف أمام عتبة الشر.

 

فوكس سينما

اسم الفيلم: Bloodline

إخراج: هنري جاكوبسون

يعد هذا العمل تجربة هنري جاكويسون الأولى سينمائياً، وهو القادم أصلاً من صناعة التلفزيون، ويمكن تصنيفه ضمن خانة أفلام الجرائم والإثارة، تدور قصته حول إيفان، الزوج والأب، المرشد في إحدى الثانويات، والذي يتحول لقاتل متسلسل، يستهدف كل من يعتدي أو يسيء إلى الأطفال، حتى لو كان الآباء أنفسهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات