أحمد زكي.. النمر الأسود

«الحاجات تأتي عندما نتوقف عن البحث عنها»، ذلك قول مأثور طالما ردده الفنان الراحل أحمد زكي، ذلك «النمر الأسود» الذي أتحف السينما العربية بأكثر من 60 عملاً، أظهر خلالها أنه موهبة لن تتكرر، وكثيراً ما اعتبر الوريث الفني للراحل فريد شوقي.

وأعظم أدواره تمثلت في تجسيد شخصية الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، في فيلمه «ناصر 56» (1996) للمخرج محمد فاضل، وأيضاً شخصية الرئيس الراحل أنور السادات، بفيلم «أيام السادات» (2002) للمخرج محمد خان.

لمدة 30 عاماً ظل زكي، يبهر الجمهور بما يقدمه من أدوار، وهو الذي عبر إلى السينما من بوابة المسرح، حيث كان موعده الأول مع الخشبة في مسرحية «مرحباً شلبي»، لتكون نجوميته الحقيقية في «مدرسة المشاغبين»، والتي أهلته لأن يلعب دور البطولة في «العيال كبرت» في نهاية السبعينيات، إلا أن خطوات زكي في السينما، كانت مع فيلم «أبناء الصمت» (1974) وهو تحفة المخرج محمد راضي، ليقوده ذلك للوقوف أمام عدسة المخرج يوسف شاهين، بفيلم «الإسكندرية ليه؟»..وغير ذلك الكثير لاحقاً.

وزكي، عرف بموهبته النوعية وببراعته كما اشتهر أيضاً بكثافة أدواره.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات