اليوم افتتاح الدورة الـ30 لأيام قرطاج السينمائية

تنطلق اليوم في تونس فعاليات الدورة الثلاثين من مهرجان أيام قرطاج السينمائية التي ستحمل اسم مديرها الراحل نجيب عياد الذي توفي أغسطس الماضي، وتشهد عرض 170 فيلماً من 40 دولة.

وستعرف مسابقة الأفلام الروائية الطويلة تنافساً بين أفلام: المغربي «آدم» للمخرجة مريم توزاني، والمصري «بعلم الوصول» للمخرج هشام صقر والسعودي «سيدة البحر» للمخرجة شهد أمين، والجزائري «بابيشا» للمخرجة منية مدور، والسنغالي «أتلانتيك» للمخرجة ماتي ديوب، والجزائري «أبو ليلى» للمخرج أمين سيدي بومدين، والسوداني «ستموت في العشرين» للمخرج أمجد أبو العلاء، والسوري «نجمة الصبح» للمخرج جود سعيد والعراقي «شارع حيفا» للمخرج مهند هيال إلى جانب الفيلمين التونسيين «نورا تحلم» للمخرجة هند بن جمعة، و«بيك نعيش» للمخرج مهدي البرصاوي.

ويضم برنامج الدورة عرض 170 فيلما تم اختيارها من حوالي 674 فيلماً تقدمت للمشاركة وتضم المسابقات الرسمية التسابقية حوالي 44 فيلماً في المسابقة الرسمية مقسمة إلى 12 فيلماً في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة و12 فيلماً أخرى في مسابقة الأفلام الروائية القصيرة و12 فيلماً في قسم الأفلام الوثائقية الطويلة و8 أفلام في قسم الأفلام الوثائقية القصيرة وبقية الأفلام الأخرى هي خارج التسابق في أقسام مختلفة ومتنوعة.

وتشارك تونس في المسابقات الرسمية لأيام قرطاج السينمائية بـ12 فيلماً منها 3 أفلام مسابقة الأفلام الروائية الطويلة ومثلها في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة و4 أشرطة في مسابقة الأفلام الروائية القصيرة و2 في مسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة.

وستستضيف الدورة أربعة بلدان في قسم «سينما تحت المجهر»، وهي لبنان عن العالم العربي ونيجيريا عن إفريقيا وتشيلي عن أمريكا اللاتينية واليابان عن آسيا، وذلك في إطار تفعيل التواصل والتعاون بين السينما العربية الإفريقية والسينما العالمية وفق تعبيره.

وسيتم خلال الدورة تكريم مديرها الراحل نجيب عياد وكذلك المخرج التونسي الراحل شوقي الماجري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات