الذاكرة

ياش تشوبرا.. «ملك الرومانسية» في بوليوود

على مدار 50 عاماً، لم يبخل المخرج الهندي الراحل ياش تشوبرا على صناعة السينما في الهند، أصبح خلالها واحداً من أبرز مخرجيها، حيث اعتاد زملاؤه تسميته «ملك الرومانسية»، ليخلف رحيله عن الدنيا في 2012 أثراً في «بوليوود»، التي عرفت تشوبرا من خلال فيلم «دوول كا بوول»، والذي ناقش فيه قضية الأطفال غير الشرعيين، ليحدث من خلاله جدلاً واسعاً في المجتمع الهندي.

تشوبرا وقف خلف العديد من الأفلام الناجحة، كما كان وراء اكتشاف عدد كبير من النجوم، والذين حققوا شهرة واسعة، ومن بينهم الجميلتان كاترينا كابور، وأنوشكا.

خلال فترتي السبعينات والثمانينات، اشتدّ عود العلاقة بينه وبين الممثل امتياب باتشان، والذي لعب بطولة عدد من أفلام تشوبرا، والتي قدمه فيها شاباً رومانسياً، وأحياناً شاباً متهوراً.

تشوبرا في فيلمه «ديل تو باغال هاي»، قدم فرقة الجاز الهندية «شارماك»، والتي استطاعت أن تكسر نمطية التوجهات الموسيقية في الهند، وهو الذي أسس لشهرة شاروخان، الذي تحول لاحقاً إلى أحد رموز «بوليوود». اضطر تشوبرا إلى التوقف عن العمل مدة 7 سنوات، ليعود في 2012 وقبيل رحيله، إلى السينما حيث قدّم فيلماً بعنوان «ما دامت هناك حياة» والذي كان آخر أعماله.

خلال مسيرته، أسّس تشوبرا الذي رحل في عمر الثمانين، مؤسسة «ياش راج فيلمز» والتي ساهمت بدورها في تحريك عجلة الصناعة في «بوليوود».

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات