السينما السعودية تعرض الفيلم العالمي "وُلد ملكاً"

تعرض دور السينما في الرياض الفيلم العالمي "وُلد ملكًا" (Born A King) وذلك في  نهاية شهر سبتمبر من العام الجاري

ويتناول  الفيلم زيارة الملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- إلى بريطانيا عام 1919م، ويبرز الفيلم شخصية الملك فيصل، بوصفه نموذجًا للقائد التاريخي الذي أفنى حياته في خدمة أبناء وطنه ونهضة بلاده.

وقدَّم الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس الإدارة لمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، الشكر لصنَّاع الفيلم على ما بذلوه من جهود كبيرة في سبيل إنتاج عمل فني سينمائي محترف، يليق بمكانة الملك فيصل، وتأثيره في تاريخ المملكة العربية السعودية والعالمَيْن العربي والإسلامي على مدى أكثر من نصف قرن.

وأوضح أن الملك الراحل قاد بلاده بحكمة وشجاعة، وكان لمواقفه ومبادراته التاريخية تأثير مفصلي وعميق في مختلف القضايا على مستوى الوطن والمنطقة والعالم.

وأشار وفقاً لصحيفة " سبق " السعودية إلى أهمية الفيلم ودوره في تعريف الأجيال الناشئة بشخصية الملك فيصل، بوصفه نموذجًا للقائد التاريخي الذي أفنى حياته في خدمة أبناء وطنه ونهضة بلاده.

وعبَّر منتج فيلم "وُلد ملكًا"، الإسباني أندريس غوميز، الحاصل على جائزة الأوسكار، عن سروره الكبير بإنتاج الفيلم، وقال إنه بعد إنجازه كثيرًا من الأفلام مع كبار المخرجين والممثلين في العالم تمكّن من إنتاج فيلم "وُلد ملكًا". مشيرًا إلى أن المشروع كان لمدة طويلة محل تفكير وحلم، ولم يكن ليتحقق حتى عام 2015م عندما التقى الأمير تركي الفيصل.

يُذكر أن الفيلم إنتاج مشترك بين السعودية وإنجلترا وإسبانيا، وجرى تصويره بين الرياض ولندن تحت إدارة المنتج أندريس، والمخرج الإسباني أجوستي فيلارونغا، وهو من تأليف بدر السماري من السعودية، إضافة إلى ري لوريجا وهنري فرتز، وبطولة كل من الممثلين هيرميوني كورفيلد، إد سكرين، لورانس فوكس وجيمس فليت، إضافة إلى طفل سعودي مثَّل شخصية الفيصل وسِنه 8 سنوات، والشاب عبدالله علي، والممثل السعودي راكان عبدالواحد، إضافة إلى مشاركة أكثر من 80 شابًّا سعوديًّا في الفيلم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات