«مجلس السينما» في دبي يتحدى سطوة المسلسلات الرمضانية


أيام فقط ويبدأ شهر رمضان المبارك، ومعه يبدأ دوران عجلة الدراما التلفزيونية، التي يكرس صنَّاعُها جلَّ أوقاتهم خلال العام، لإنتاج أعمال تعرض فقط خلال الشهر الكريم، والذي تحول إلى موسم تزدهر فيه الدراما التلفزيونية، فيما تشهد صالات السينما التجارية ضعفاً في الإقبال على قائمة أفلامها، وذلك بحكم طبيعة ساعات الشهر الكريم، الذي يلتف فيه أفراد العائلة حول مائدة واحدة، ترافقهم شاشة فضية صغيرة.

وفي رمضان الجاري، يبدو أن فكرة العزوف عن صالات السينما، ستصبح في طيات الماضي، مع إطلاق مبادرة «مجلس السينما»، التي ترى النور لأول مرة في سينما عقيل بدبي، وتمكِّن الصائمين من تناول الإفطار، والاستمتاع بمتابعة أفلامهم المفضلة في الوقت نفسه.

 

قائمة مميزة

قائمة أفلام «مجلس السينما» التي ستعرض خلال الشهر الكريم، تبدو مميزة، حيث تضم عملاً عراقياً يحمل عنوان «رحلة» للمخرج محمد الدراجي، و«الشاعرة» الوثائقي بنكهة سعودية والحامل لتوقيع المخرجة الألمانية ستيفاني بروكهاوس، وأندرياس وولف، وثالث مصري النكهة ويحمل عنوان «ليل خارجي» للمخرج أحمد عبد الله، إلى جانب سلسلة من الأفلام القصيرة التي تستحضر فلسطين بكامل هيئتها وجمالها، وسط عروض موسيقية شرقية الهوى، تعزفها فرقة «بلاك سبيس».

 

تجربة جديدة

بثينة كاظم، المؤسس المشارك والمدير العام لسينما عقيل في دبي، قالت لـ«البيان»: «تعودنا جميعاً خلال الشهر الكريم على متابعة الدراما التلفزيونية، التي أصبحت تتخذ من رمضان موسماً مهماً لها، ومن هنا جاءت فكرة تنظيم مجلس السينما، الذي نسعى من خلاله إلى توفير تجربة جديدة، بأن نجمع العائلة حول المائدة، وفي الوقت نفسه، متابعة أحد الأفلام المختارة، والتي تمثل نخبة الأعمال السينمائية العربية والعالمية». وأضافت: «أعتقد أن ما تحظى به دبي من مكانة عالية في السوق السينمائية، كفيل بأن ينجح فكرة مجلس السينما، لا سيما وأن طبيعة المحتوى المقدم في صالات سينما عقيل، مختلف تماماً عما هو معروض في الصالات الأخرى». وأشارت إلى أن «مجلس السينما» فكرة قادرة على إشباع رغبة عشاق السينما في دبي، الذين يتطلعون إلى قضاء وقت ممتع، يمكنهم خلاله الحصول على جرعة معرفية عالية، عبر معايشة أحداث وقصص قادمة من مجتمعات وثقافات أخرى، وهو بلا شك ما يميز السينما بحد ذاتها. ونوهت بثينة إلى أن «مجلس السينما» الذي يعقد بالشراكة مع «بروجيكت شاي والا»، ستكون بمثابة خطوة أولى لسينما عقيل في شهر رمضان المبارك، مؤكدة أن هناك مجموعة من المبادرات الأخرى التي تسعى من خلالها إلى نشر ثقافة السينما المستقلة، القادرة على تقديم محتوى مميز.

 

 

أفلام قصيرة

يتضمن برنامج «مجلس السينما» أيضاً، سلسلة عروض الأفلام القصيرة التي يتم فيها إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية، بالتعاون مع مهرجان «ريل فلسطين» للسينما الفلسطينية، حيث تشمل القائمة أفلام «مشاهد من الاحتلال في غزة» (1973)، و«ليس لهم وجود» (1974)، و«فلسطين في العين» (1977) للمخرج مصطفى أبوعلي، وفيلم «أطفال ولكن» للمخرجة خديجة حباشنة، إضافة إلى عرض الفيلم الوثائقي «نائلة والانتفاضة»، للمخرجة جوليا باشا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات