00
إكسبو 2020 دبي اليوم

570.000.000

على الرغم من تصنيف فيلم «فيفتي شيدز أوف غراي» أو (50 ظلاً لغراي)، للمخرج سام تايلور جونسون على أنه الفيلم الأكثر إثارة لعام 2015، بما أثاره من جدل وتباين آراء حوله.

ورغم خروجه من صالات العرض إلا أن الفيلم الذي تجاوزت إيراداته عالمياً حاجز 570 مليون دولار، عاد إلى الواجهة مجدداً، بعد استنكار بطلته داكوتا جونسون لجملة الانتقادات، التي وجهت للفيلم، وأكدت اقتناعها به، وبأن له الفضل في جعلها ممثلة مشهورة.

وقالت داكوتا في حوار مع مجلة فوغ: إنني فخورة بـ«فيفتي شيدز أوف جراي»، هل أعتقد أنه فتح أمامي أبواباً؟ نعم، أصبح عدد أكبر من المواطنين يعرفون اسمي. وانتقدت داكوتا قطاع الأفلام عموماً، ووصفته بالقاسي.

وأشارت داكوتا في هذا السياق إلى والدتها الممثلة ميلاني غريفيث (58 عاماً) وجدتها الممثلة تيبي هيدرين (85 عاماً). وقالت: لماذا لا يتم اختيار والدتي للتمثيل في الأفلام؟ فهي ممثلة استثنائية، قطاع الأفلام قاس على نحو كبير.

طباعة Email