إعلان الفائزين بمسابقة "ابتكار إعلان تلفزيوني قصير خلال 7 أيام"

عقد "مهرجان دبي لينكس العالمي للإبداع" اليوم مؤتمراً صحفياً أعلن فيه اسم الفائز بمسابقة "ابتكار إعلان تلفزيوني قصير خلال 7 أيام" لعام 2014، والتي يرعاها موقع "YouTube".

واستجاب المشاركون في المسابقة للأسس التي وضعتها "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين" (UNHCR)؛ ولم يكن لديهم سوى 7 أيام فقط لإنتاج إعلان تلفزيوني قصير تتراوح مدته بين 30-60 ثانية باللغتين العربية والإنجليزية، ومن ثم تحميله على موقع YouTube ليتاح للجمهور مشاهدته ومشاركته. وتهدف المسابقة إلى تشجيع سكان دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تقديم تبرعات شهرية بقيمة 100 دولار أمريكي لمساعدة أسر اللاجئين السوريين وإنقاذ أرواحهم.

وحضر المؤتمر الصحفي كل من فيليب توماس، الرئيس التنفيذي لمهرجانات "كان ليونز"؛ وطارق عبدالله، مدير التسويق في شركة "Google " بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ وعمران رضا، الممثل الإقليمي للمفوضية لدول مجلس التعاون الخليجي؛ وبشارة مزنّر، رئيس لجنة التحكيم. وتم الإعلان عن فوز محمد جابري في مسابقة هذا العام عن مشاركته بعنوان (I envy you!)

وبهذه المناسبة، قال محمد جابري: "أتشرف بحصولي على هذه الجائزة المتميزة. وباعتباري من سوريا، فإن هذه المسابقة تعني الكثير بالنسبة إلي، فقد منحتني فرصة مساعدة أبناء بلدي من أسر اللاجئين السوريين". وأضاف جابري: "استقيت مشاركتي من فكرة انتظار هؤلاء اللاجئين أكثر من 51 مليون ثانية حتى الآن - أي نحو سنتين  كاملتين  - لوضع حد للبؤس الذي يعيشونه. وقد اعتبرت المسابقة بمثابة تحدّ كبير بالنسبة لي لجهة التعبير عن الأوضاع الصعبة التي يقاسيها اللاجئون السوريون من خلال فكرة تحث الجمهور على اتخاذ إجراءات فاعلة. وآمل ألا تكون مشاركتي هذه مجرد إعلان قد يتخطى المشاهدون رؤيته، بل أن تكون وسيلة لإيجاد حل حقيقي ’نتخطى‘ من خلاله المصاعب التي يواجهها اللاجئون".

ونظراً للمستوى العالي الذي تمتعت به المشاركات، قررت اللجنة منح جائزتين إضافيتين للمشاركات المتميزة الأخرى. وحصل مشارك سري آ من السعودية على الجائزة الثانية عن مشاركته  (Ever After).

فيما ذهبت الجائزة الثالثة إلى نافال باردكار من الإمارات عن مشاركته (SkipNow)

وفي معرض تعليقه على المسابقة، قال بشارة مزنّر، المدير الإبداعي الأول في شركة "ليو بورنيت الشرق الأوسط وشمال أفريقيا": "ضمت المسابقة مشاركات متميزة ابتكر معظمها شباب قد لا يحملون بالضرورة صفة ’الإبداع‘، ولكنهم اختبروا 7 أيام متتالية من العمل الجاد لخدمة قضية عادلة. وضمن هذا الإطار، كان لزاماً علينا تكريم اللمسات الاحترافية والنظرة الروائية والتوجه الفكري في المشاركات الثلاث الأبرز، وخصوصاً في المشاركة الفائزة التي اتسمت ببساطة تنفيذها، وحرفيتها العالية، وارتباطها العميق بالحوار الاجتماعي."

وفي إطار الجائزة التي مُنحت للفائز بالمسابقة، حصل محمد جابري على فرصة لإعادة إنتاج فيلمه الإعلاني القصير بالاستفادة من تسهيلات إنتاجية متخصصة تقدمها شركة "كوليكتيف". ويمكن الاطلاع على الإعلان  بصورته الجديدة عبر زيارة الموقع الإلكتروني:  https://www.youtube.com/user/officialdubailynx

من جانبه، قال طارق عبدالله، مدير التسويق في شركة "Google" بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "يتمثل هدف المسابقة بالعثور على موهبة إبداعية تستطيع إبراز هذه القضية المهمة باستخدام قوة الفيديو. ويؤكد فوز المشاركة التي تقدم بها محمد جابري قدرة الفيديو على تخطي الحواجز اللغوية والثقافية واستعراض قضية يمكنها أن تمس كافة المشاهدين. ومن خلال الاستعانة بموقع ’يوتيوب‘، أصبح العالم الآن قادراً على مشاهدة أعمال هؤلاء المبدعين، ورفع مستوى الوعي بهذه القضية المهمة".

ويمكن الاطلاع على مزيد من التفاصيل الخاصة بمسابقة "ابتكار إعلان تلفزيوني قصير خلال 7 أيام"، ومعلومات موجزة عن أفراد لجنة التحكيم، عبر زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.dubailynx.com/talent_training/youtube.

وعلى مدار 3 أيام، افتتح "مهرجان دبي لينكس العالمي للإبداع" أبوابه يوم الأحد متيحاً للمشاركين فرصة الاستفادة من المحتوى القيم والغني لقطاع الاتصال الإبداعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وسيتم تقديم الجائزة الأولى إلى محمد جابري خلال حفل العشاء وتوزيع الجوائز المرتقب، والذي سيتضمن أيضاً الكشف عن أسماء بقية الفائزين في دورة عام 2014 من المهرجان.

يعقد "مهرجان دبي لينكس العالمي للإبداع" بالشراكة ما بين "مهرجان كان ليونز الدولي للإبداع" والشريك المحلي "موتيفيت للطباعة"، وبالتعاون مع "الجمعية الدولية للإعلان" فرع الإمارات وبرعاية "مدينة دبي للإعلام". وسيقدم المهرجان في دورته السابعة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا سلسلة من الندوات وورش العمل والمعارض والعروض الراقية الهادفة إلى توفير منصة للتواصل والتعلّم والإلهام المبدع في مجال الدعاية والإعلان والصناعات الرديفة في المنطقة. وسيتعرّف المشاركون من خلال المهرجان على مجموعة من الأنشطة المختلفة مثل: "أكاديمية لينكس"، و"مسابقة لينكس المتكاملة للشباب"، إضافة إلى تخصيص أمسيات للتواصل وبناء العلاقات ما بين المشاركين. وسوف تحتفي جوائز "دبي لينكس"، وهي واحد من أنشطة المهرجان، بالتميز الإبداعي في الفئات التالية: الأفلام، والطباعة، والإعلانات الخارجية، والراديو، والتسويق المباشر، والتسويق الترويجي والتفاعلي، ووسائل الإعلام، والتفاعل عبر الإنترنت، وصناعة الأفلام، وصناعة الطباعة والملصقات، والتصميم، والتواصل عبر الهاتف المتحرك، والعلاقات العامة، ووسائل الإعلان المدمجة، والمحتوى المتكامل ذو الهوية الإعلامية، والإعلان الترفيهي، والاتصال. وستقوم لجنة التحكيم المرموقة بمنح كأس "دبي لينكس" الاعتبارية بهدف التأسيس لمستوى رفيع من الإبداع المتميز في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. www.dubailynx.com

طباعة Email
تعليقات

تعليقات