أشاد خلال مؤتمر صحافي بالجهود الجماعية في إنتاج الأفلام

«دبي السينمائي» يحتفي بأعمال تعكس روح فريق العمل

مخرجو فيلم "أوضة الفيران" الستة

حتى تخرج الأعمال الفنية إلى النور، لا بد من التعاون، وهذا ما فعله صناع الفيلمين المصري «أوضة الفيران»، واللبناني «وينن»، إذ اشترك 6 مخرجين في إخراج الأول، وتعاون 7 من خريجي الجامعة في إخراج الثاني، وبين هذا وذاك، تظهر روح التعاون واضحة وجلية، وتسكن السعادة أعين الجميع لتحقيق الهدف وتحول الحلم إلى واقع. صفق مهرجان دبي السينمائي لهذه الجهود الجماعية، واحتفى بأصحابها، مقيماً مؤتمراً صحافياً بعنوان «العمل واحد والجهود جماعية»، ركز فيه على أهمية العمل بروح الفريق الواحد، وتحويل الجهود الجماعية لخدمة العمل والرسالة السينمائية.

«البيان» بدورها التقت صناع «أوضة الفيران» ليتحدثوا عن هذه التجربة المميزة. «أوضة الفيران» إخراج 6 أشخاص تشاركوا الحلم، هم محمد الحديدي، ومحمد زيدان، ونرمين سالم، وهند بكر، ومي زايد، وأحمد مجدي.

ثقة

تحدث محمد الحديدي عنه تعاونه مع رفاقه في إخراج هذا الفيلم، فقال: ثقتنا ببعضنا البعض كبيرة جداً، وكنا نقدم ما نجده في مصلحة الفيلم، ومن خلال عملنا معاً لمدة خمس سنوات في مجال الأفلام القصيرة، وجدنا أننا سننجح في تقديم فيلم طويل، وتغلبنا على فكرة «الأنا»، ومضينا بالتجربة.

وذكر زميله محمد زيدان أنهم كتبوا السيناريو معاً، ولم ينكر حدوث بعض المناوشات فيما بينهم، بسبب الاختلاف في الآراء، إلا ان ذلك كان يهدف إلى الارتقاء بالفيلم أولاً وأخيراً، وكان كل منهم يتفهم وجهة نظر الآخر.

نقاشات مكثفة

وأشارت نرمين سالم إلى أن النقاشات كانت طويلة ومكثفة، إلا أنها كانت دائماً في صالح العمل، مؤكدة أن صنع الفيلم استغرق 3 سنوات ونصف السنة.

وتحدثت هند بكر عن البداية فقالت: جلسنا في ورشة عمل مشتركة، وكتبنا السيناريو، ووضع كل منا خلاصة أفكاره ومشاعره في النص.

أما مي زايد، فذكرت بأن الفيلم يركز على المشاعر والأحاسيس، لافتة إلى أن مسمى»أوضة الفيران» يستخدم كدلالة على التخويف، ولافتة إلى أنها وزملاءها تعرضوا للتهديد بالذهاب إلى «أوضة الفيران» في طفولتهم رغم عدم وجودها في الواقع.

وتحدث أحمد مجدي عن إنتاج الفيلم فقال: هو من إنتاجنا الخاص بالتعاون مع استديو فيج ليف، وبالمرحلة الأخيرة حصلنا على منحة إنجاز.

وعبر المخرجون الستة عن سعادتهم بمشاركة الفيلم في مهرجان دبي السينمائي، مشيرين إلى أن تطوره يفاجئهم في كل مرحلة، ومؤكدين أن المكسب الحقيقي هو الخبرة الكبيرة التي تزودوا بها جميعاً.

 

تعاون الكبار

شارك في اخراج فيلم «وينن»، 7 هم: طارق قرقماز، زينة مكي، جاد بيروتي، كريستال اغنيادس، سليم الهبر، ماريا عبدالكريم، وناجي بشارة، فقد حظي بمشاركة أسماء نجوم معروفين، ككارمن لبس وندى ابو فرحات وكارول عبود وتقلا شمعون ودياماند أبو عبود وغيرهن.

وعنه قال صناعه: خلال وجودنا بالجامعة، كنا نعمل على أفلام قصيرة،

وكان لا بد من أن نصل إلى مستوى أعلى، فاتفقنا على أن نتحد لنقدم فيلماً طويلاً، وساعدنا كثيراً تعاون الفنانات القديرات معنا، إلى جانب دعم الجامعة، وها نحن اليوم نشارك بفيلمنا هذا في واحد من أهم المهرجانات السينمائية الدولية، وهذا أمر نفتخر به كثيراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات