نظرة البعض إليها مختلفة رغم أهمية رسائلها

الأفلام القصيرة خطوة مهمة لمهرجانات ناجحة

صورة

 تحجز الأفلام القصيرة لها مكاناً مميزاً على شاشات عرض مهرجان دبي السينمائي، وتثبت حضورها من دورة لأخرى من خلال ما تقدمه وتناقشه من أفكار وموضوعات، ويتزايد عددها من عام لآخر، ولكن النظرة إليها تختلف، فالبعض يراها لا ترقى لمستوى المهرجانات السينمائية العالمية، بينما ينظر إليها البعض الآخر بشكل مختلف، معتبرينها إضافة حقيقية، للجرأة التي تحتويها، ولقدرتها على ضخ الساحة السينمائية بأسماء جديدة وبمواهب حقيقية.

«البيان» التقت عدداً من الفنانين والمخرجين السينمائيين، واستوضحت آراءهم في التحقيق التالي:

أكد المخرج محمد خان أن الفيلم القصير بحيزه الضيق يكون أقوى من الروائي في أحيان كثيرة، وقال: ميزة الأفلام القصيرة أنها تسمح بمناقشة أفكار أكثر جرأة، وموضوعات أكثر طموحاً وذلك لقلة تكلفتها الإنتاجية، كما أنها تمنح الفرصة للشباب المبدعين بأن يصنعوا أفلامهم ويقدموا أنفسهم وموهبتهم في هذا المجال، ولذا فهي تصنع مهرجانات قوية وحقيقية ووجودها مهم.

الأهم الجودة

"الجودة هي الأهم بغض النظر عن مدة عرض الفيلم" هذا ما أكدته الممثلة بشرى، مشيرة إلى أن الأفلام القصيرة تصنع مهرجانات قوية بشرط أن يكون تنفيذها جيداً ورؤيتها واضحة، وقالت: الأفلام القصيرة هي مجهودات مبدعين سينمائيين، وبرأيي أن السينما المستقلة هي البديل الموضوعي للسينما التجارية، وستحل مع الوقت محل الأفلام التجارية.

وأكدت بشرى أن الأفلام القصيرة تعتبر خطوة أولى يتعرف عن طريقها صناع الأفلام بشركات الإنتاج، وقالت: أعتبر وجود الأفلام القصيرة في المهرجانات السينمائية مكسباً كبيراً، وقد شاركت في فيلم قصير، وشعرت من خلاله كم أن الأفلام القصيرة لها جمهور، ومن خلاله تم ترشيحي لأكثر من فيلم، ووعدت أكثر من مخرج أن أكون بطلة أفلامهم القصيرة، وبرأيي أن النظرة للفيلم القصير هي التي تحدد أهميته.

بداية

ذكرت المخرجة هيفاء المنصور أن الفيلم القصير يصنع مخرجين ومبدعين سينمائيين، وهذه بداية الطريق لصناعة سينما قوية، وقالت: تمويل الأفلام القصيرة بسيط، ما يعطي الحرية للمخرج بأن يجد نفسه ويقدم اسمه للمنتجين، وبرأيي أن الفيلم القصير هو البداية، وعن طريقه كانت بدايتي في مجال صناعة الأفلام، وهناك مهرجانات متخصصة بالأفلام القصيرة.

وأشارت المنصور أن الفيلم القصير ليس كالروائي، فهو لا يستغرق وقتاً طويلاً، إلا أن رسائله تكون قوية لقصر مدة الفيلم، على عكس الروائي الذي يسرق المخرج من الأفلام القصيرة والوثائقية، كما أكدت أن الفيلم القصير عادة ما يساهم في إيجاد التمويل لباقي الأفلام.

تشارك الممثلة آلاء شاكر بمهرجان دبي السينمائي كمخرجة، إذ تقدم فيلمها القصير "هذه ليلتي"، وعبّرت عن سعادتها به كونه جعل اسمها يتردد بين المخرجين، وقالت: الأفلام القصيرة مهمة جداً، وتصل بسرعة إلى الجمهور..

وهناك مهرجانات تعرض أفلاماً مدتها دقيقتان، وبرأيي أنه كلما كان الفيلم قصيراً، كان تنفيذه أصعب، وذلك للحاجة على تركيز الفكرة كاملة في وقت ضيق. وذكرت آلاء أن الأفلام القصيرة أساسية في المهرجانات السينمائية، فهي كحلقة الوصل بين عشاق السينما الذين يطمحون للارتقاء بها.

 يصنع مهرجانات

 الممثلة ياسمين رئيس أشارت إلى أهمية الفيلم القصير، وقالت: إنه مهم جداً وأساسي، وحضوره اليوم يساهم في صنع مهرجانات سينمائية مهمة، وذلك لأنه يوصل رسائل جريئة وقوية بتكاليف قليلة..

وبهذا يفتح المجال للمبدعين السينمائيين بالتعبير عن هذه الأفكار والرسائل، وهذا هو الغرض الرئيسي وراء الأفلام التي نصنعها. وأكدت أنها لا ترفض بطولة فيلم قصير، مشيرة إلى اختيار المهرجانات للأفلام الروائية للافتتاح لا ينتقص من قيمة الأفلام القصيرة.

400 فيلم في مكتبة «سينتيك»

تزخر مكتبة "سينتيك" للأفلام والمقامة ضمن فعاليات "دبي فيلم مارت" خلال دورة المهرجان العاشرة، بأكثر من 400 فيلم متنوع من دول عدة حول العالم..

ومشاركات واسعة بعد أن سجلت الأفلام المشاركة هذا العام نمواً ملحوظاً مقارنة مع الدورة الماضية، وكانت إدارة المهرجان قد استحدثت هذا العام نظاماً إلكترونياً جديداً للمشاهدة يعد الأول من نوعه في العالم، إذ يرفد عارضي الأفلام بتقارير فورية عن المشاهدات ونوعية المشاهدين .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات