اختتام مؤتمر الإبداع السينمائي بجلسة حول مستقبل صناعة القطاع

اختتمت أمس فعاليات مؤتمر الإبداع السينمائي المقام في فندق "آتلانتس" على هامش المهرجان، وبدأت جلسات اليوم الثاني من المؤتمر بعرض تقديمي لألفي راي سميث، المؤسس المشارك في بيكسار، والحائز على جائزتي أوسكار للتقنيات، حيث أكد على سعيه لمواصلة الابتكار لبناء مستقبل السينما، وقال إن فيلم بيكسار المقبل سيكون مصنوعاً بالكامل باستخدام تقنيات الكمبيوتر..

وأضاف: "البشر الرقميون ليسوا بدلاء للممثلين بل هم ممثلو الممثلين على الشاشة". وخلال حلقة نقاش بعنوان "عالم بلا ممثلين" تساءل بول ديبيفيك، رائد استخدام تقنية التصوير بالمدى العالي، فيما اذا كان على الممثلين القلق حيال هذا التغيير الكبير في عالم التمثيل، وأكد ستيفن لانغ بأن هذه التقنيات تحمل فرصة كبيرة للممثلين، وقال: "لا بد من تضافر الجهود. فأنا كممثل أرغب في أن يكون أدائي الأفضل وسواء كان ذلك بعمل دور بهلوان أو من خلال المحاكاة سيكون أمرا رائعا".

المؤتمر تناول أيضاً موضوع التعاون بين الشرق والغرب في صناعة السينما، لا سيما بعد نجاح تجربة توم كروز في دبي واهتمام الجمهور الصيني بفيلم "آيرون مان 3"، وعمل المخرج آنغ لي لاحقا على فيلم "حياة باي". وشارك في مناقشة هذا الموضوع كل من سانجيف لامبا، الرئيس التنفيذي لشركة "ريلانس انترتيمنت" وتروي كريج بون، الرئيس التنفيذي في "بيرفكت ستورم انترتيمنت" وديفيد ليند، الرئيس التنفيذي في "لافا بير فيلمز" وخالد بن كيران، مدير تمويل الأفلام في مؤسسة الدوحة للأفلام.

واستضافت الجلسة الختامية المنتج والتر باركس قدم فيها رؤيته حول مستقبل الصناعة السينمائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات