منصور بن محمد يُكرم آندي سركيس تقديراً لإنجازاته

التقاط الحركة وأفلام المحاكاة في جلسات «الإبداع السينمائي»

شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، افتتاح فعاليات مؤتمر الإبداع السينمائي الذي يقام في فندق اتلانتس النخلة بدبي، على هامش الدورة العاشرة لمهرجان دبي السينمائي، ورافق سموه سعيد النابودة المدير العام بالإنابة في "هيئة دبي للثقافة والفنون"، وعبد الحميد جمعة رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي، وجمال الشريف رئيس لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، حيث حضر إحدى جلسات المؤتمر الذي يناقش مستقبل السينما العالمية، وخلال زيارته للمؤتمر كرم سموه الممثل البريطاني أندي سركيس، تقديراً لإنجازاته الرائدة في مجال السينما، وقد هيمنت جلسات التقاط الحركة وأفلام المحاكاة على جلسات اليوم الأول.

تأليف الدور

المؤتمر الذي تنتهي فعالياته اليوم، شهد مشاركة أكثر من 200 شخصية عالمية متخصصة في السينما، وصناعتها، وقد افتتح بكلمات بدأتها شيفاني بانديا المدير الإداري لمهرجان دبي السينمائي ونيكولاس واطسون مدير شركة «ناسيبا»، وجون ديفيس رئيس مؤسسة "مركز السينما الجديدة"، فيما افتتح الجلسات الممثل أندي سركيس الذي تحدث حول تقنية التقاط الحركة ودورها في صناعة مستقبل السينما، وقال: "إن تأليف الدور أمر مميز حقاً، فالأمر يتمحور حول الممثل والمنتج والمخرج والمصمم الذين يعملون معاً لإحياء الشخصية في النهاية"، مدللاً بذلك على مشاهد من فيلم "مزرعة الحيوانات" المستوحى من رواية جورج أوريل التي تحمل نفس الاسم.

حيث تم تمثيل كافة شخصيات الفيلم بطريقة التقاط الحركة". وأكد سركيس في حديثه على أهمية الابتكار ورواية القصص، وقال: "نحاج أي فيلم يعتمد في النهاية على طريقة رواية قصته، وبالتالي يجب استخدام التقنية لاستكمال العمل الدرامي وليس لالهائنا عن محتواه". وعرض سركيس الذي اشتهر بأدائه شخصية "سميغل" في ثلاثية "سيد الخواتم" في مداخلته مجموعة مشاهد من أفلام ذا هوبيت، وصحوة كوكب القردة.

قائمة المشاركين في اليوم الأول شملت أيضاً ديفيد غلاسر الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة ونستين، وجوناثان كافنديش منتج فيلم "مذكرات بريدجيت جونز" والممثل السينمائي والمسرحي ستيفن لانغ، وديفيد ليند الرئيس التنفيذي لشركة "لافا بير" وغيوم دي فوندومير الرئيس التنفيذي المشارك في "كوانتيك دريم" والدكتور بول ديبيفيك رائد تقنية التصوير بالمدى الديناميكي العالي على غرافيكس الكمبيوتر.

حلقة نقاش

فعاليات المؤتمر تضمنت أيضاً، حلقة نقاش تناولت "مستقبل أفلام المحاكاة"، شارك في تقديمها فريق انتاج الفيلم "ال كرودز" الحاصل على أعلى ايرادات في شباك التذاكر الأميركي خلال العام الجاري، وقدم المشاركون وهم جين هارتويل منتجة الفيلم وماركوس مانينم مسؤول المؤثرات البصرية، شرحاً لتقنيات رائدة تعد بإحداث تغيير جذري في المحاكاة "الأنيمشين"، وقدمت هذه الجلسة لمحة عن تصورات خاصة بمستقبل رواية القصص والمحاكاة.

الى جانب ذلك، تضمنت فعاليات المؤتمر شرحا لتقنية التقاط الحركة بإشراف استديوهات "نايت فيجن". وتمكن مسؤولو الاستوديو من إدهاش الحضور بعرض خبرتهم التي تجاوزت 15 عاما في عالم الانتاج والمؤثرات البصرية، وشمل ذلك عرضا للمؤثرات البصرية المستخدمة في أفلام شهيرة مثل سلسلة أفلام "آيرون مان" و"أفاتار" لجيمس كاميرون و"ذا أميزينغ سبايدر مان" و "2012".

100 عام

رغم أنها المرة الأولى التي يقام فيها مؤتمر الإبداع السينمائي في العالم، الا أن هدف منظموه لم يقتصر على مناقشة مستقبل السينما فقط، وإنما اجتهدوا في تلخيص إبداعات 100 عام من صناعة السينما، والتنبؤ بمستقبلها من حيث التقنيات وخلق ممثلين باستخدام الكمبيوتر وعرض فرص التمويل الضخمة وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات