أغانينا تبث الأمل في النفوس، جيسيكا اندروز: اتغلب على أحزاني بالموسيقى

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 حينما كان عمرها 10 سنوات، فازت المغنية جيسيكا اندروز بمسابقة للمواهب الجديدة في مسقط رأسها لأدائها أغنية ويتني هيوستن «سأحبك على طول» اما الآن وقد اصبحت في سن 19 عاما، فتعتبر اندروز مغنية موسيقى الريف المعاصرة ان ريبيكا ماك انتاير ويتني هيوستن صاحبتا اكبر تأثير في حياتها الفنية التي حققت خلالها الكثير في مدة قصيرة. فقد حقق البومها «من أنا» الذي اصدرته عام 2001 نجاحا كبيرا، وفازت بعده بجائزة اكاديمية الريف لافضل اداء صوتي نسائي جديد. كما انها تحسن اداء موسيقى قصائد الروك كترانيم ريفية وعندما كانت في عمر 15 عاما نجح ألبومها الاول «الآن» نجاحا ملفتا. فحينها تميزت الحانها بالنضج والوضوح مثلما كان حال الاغنية التي صورتها بالاسود والابيض «هناك اشياء تهمني اكثر منك» التي سجلتها في كاليفورنيا ـ وفي نهاية ذلك الفيديو نجد جيسيكا تلتقي بنفسها في اشارة الى نضج وادراك المغنية الجديدة لنفسها كما تكتب جيسيكا الاغاني لنفسها ايضا. وتعبر الكثير من اغانيها عن الأهل لكل الناس ولعلاقاتهم ببعض. وهو شيء يجد كل منا انه ليس بعيد عنه. في هذا الحوار تتحدث جيسيكا في ناشفيل، وطنها، في الجنوب الاميركي عن ماضيها وحاضرها واحلامها للمستقبل. ـ قلت ان البومك الجديد يمثل جيسيكا جديدة. ماذا تعنين؟ وما الذي تغير في حياتك؟ ـ اشعر ان اشياء كثيرة تغيرت في حياتي، اصبح لدي منظور جديد بالكامل للحياة. لقد انتقلت للعيش وحدي هذا العام. والآن التقي بشخص احب فعلا ان امضي اوقاتي معه عموما لدي منظور جديد للحياة. ـ كيف دخلت اول مرة عالم الاضواء؟ ـ لقد اكتشفني منتجي بايرون غاليمور «الذي كان يعمل مع المغني تيم مكافراو» هو وأنا من المنطقة نفسها في تينبسي، وكانت له صديقة قديمة كانت تغني معي في الفرقة نفسها. ذات مرة التقت به صدفة من جديد وتحدثت اليه عني قائلة «هناك فتاة صغيرة قريبة منك وهي ذات موهبة جيدة. يجب ان تسمعها» فاتصل بي واجتمعنا وغنيت امامه وعبر عن رغبته في العمل معي، وهكذا انتقلت القصة الى اذن في ناشفيل بأني اصبحت اغني حتى ان امي تمنت لو تدق كل باب في البلدة لتخبرهم بأني سوف اغني. ـ وكيف تصفين صوتك؟ ـ كل موسيقى سمعتها في حياتي كانت تترك فيَّ شيئا. لهذا اعتقد ان في صوتي اكثر من لون من الاغاني التي سجلتها. تستطيعون سماع موسيقى الريف فيها. كما تستطيعون ملاحظة الروك والسول. لقد أثر في كثيرا من المغنيين. ـ وكيف تكتبين كلمات اغانيك؟ ـ اشياء وطرق كثيرة توفر لي الالهام للكتابة. قد تأتيني الافكار وانا اقرأ رسالة من صديقة أو استمع للتلفزيون أو عندما اتابع فيلما. احيانا يخطر ببالي لحن وأنا اتمشى حول المنزل. ـ قلت ذات مرة ان الموسيقى تتمتع بقوة علاجية. متى عالجتك الموسيقى؟ ـ الموسيقى مثل الدواء بالنسبة لي. اشعر بذلك حينما اكون حزينة او غاضبة. الموسيقى تجعلني اتغلب على هذه الاشياء. ـ سبق وأن شاركت في عمل تلفزيوني. هل انت مهتمة بالعمل في التلفزيون او السينما؟ ـ نعم. انا كنت مهتمة بالتمثيل منذ اليوم الاول في حياتي الفنية. لكن التمثيل ليس أول اهتماماتي الآن. بل الموسيقى هي ما اركز عليه حاليا، وقد رسخت قدماي في عالم موسيقى الريف ولهذا فان التمثيل يأتي لاحقا وسأدخل هذا العالم الجديد بالجدية نفسها التي عملت فيها بالموسيقى. ـ ذكرت مؤخرا بأنك تودين الغناء مع ستينغ. هو مغني ممتاز، لكن لماذا هو بالذات؟ ـ انا احب غناءه. واعتقد انه من اكثر الموهوبين هنا. كما انه موسيقى وكاتب اغاني رائع. احترم كل شيء فيه واحب اغانيه، واعتقد لو اننا وجدنا الاغنية الصحيحة لنا معا سيكون عظيما أن اغنيها معه. استطيع ان اغني احدى اغانيه معه لكني افضل ان تكون اغنية جديدة أكون قد تعاونت معه على انتاجها. انه متميز وشخصية فريدة. ـ ما الذي تستمعين اليه الآن؟ ـ حاليا استمع لألبوم كريستينا اجويليرا الجديد ولألبوم تيم ماكفراو ولفرقة كروز. ـ ومن هم الفنانون المعاصرون المفضلون لديك؟ ـ كثيرون. وهذا يعتمد على الأغنية. احب جون ماير ونوراجونز كثيرا. كما احب كريستينا اجويليرا. ـ هل حضرت أي حفلة مؤخرا؟ ـ نعم حفلة لتيم ماكفراو. وقبلها ذهبت لحفلة بون جوفي اعجبتني الحفلتان كثيرا. ـ ماذا تنصحين الصغيرات الموهوبات اللواتي يردن دخول هذا العالم؟ ـ الاخلاص وتكريس النفس لهذه الموهبة أولا وأخيرا. اذا ما كان ذهننا مركزا على هذا الشيء وحده، اعتقد أن النهاية ستكون النجاح بنسبة مئة في المئة. يجب ان يعرفن في قرارة انفسهن ان هذا هو الشيء الوحيد الذي يردنه وان يتخلين عن كل شيء آخر سيكون الأمر صعبا، لكن لابد من الثقة بالنفس. لابد من التحلي بموقف ايجابي من الاشياء والثقة بالموهبة وبالعمل الجاد. ـ وماذا تقولين لمحبيك؟ ـ اقول لهم شكرا لاهتمامهم بي وبما أقدمه. انها بداية المشوار بالنسبة لي واتمنى مشاركتهم اياه لاطول زمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات